بعد تفاقم الوضع الإنساني .. ألمانيا تزيد مساعداتها لإدلب

03.تشرين1.2019

ارتفعت قيمة المساعدات الألمانية الموجهة إلى محافظة إدلب، والموجهة خصيصاً لدعم احتياجات النازحين وقاطني هذه المنطقة التي تشهد حركة نزوح كبيرة بعد حملة عسكرية للنظام وحلفائه لعدة أشهر.

وبلغت المساعدات التي قدمتها ألمانيا لمحافظة إدلب 42 مليون يورو خلال عام 2019، وفق جواب توّصلت به وكالة الأنباء الألمانية من وزارة الخارجية الألمانية، ممّا يرفع المساعدات عن مثيلتها خلال العام الماضي بحوالي 5 مليون يورو على الأقل.

وقالت الخارجية الألمانية إن الهجوم الذي تشنه قوات الأسد المدعومة بغارات جوية روسية أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني الكارثي. ولم ينجح مقترح ألماني في مجلس الأمن، خلال أيلول/سبتمبر الماضي، بتطبيق هدنة في إدلب، وذلك بسبب معارضة روسيا.

وقدمت ألمانيا العام الماضي 37 مليون يورو لمحافظة إدلب لأجل توفير الاحتياجات الأساسية للنازحين الداخليين وساكني المنطقة. ووفق بيانات الأمم المتحدة، تسببت المعارك بنزوح أكثر من نصف مليون شخص، منذ بدء الهجوم الشاسع الذي أعلنته دمشق شهر نيسان/أبريل 2019.

وتدعم ألمانيا في إدلب، التي يقطنها حوالي 3 ملايين نسمة، مشاريع في قطاعات الصحة وإمداد المياه وملاجئ الإيواء والبضائع الإغاثية، كما تدعم منظمة "الخوذ البيضاء" الإغاثية. وقد تفاقمت خطورة الوضع في المحافظة بعد استهداف مستشفيات وبنى تحتية مهمة، منها مستشفى تموله برلين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة