بعد تفجير عفرين ... الائتلاف يطالب بمواقف دولية حازمة ضد الإرهاب

15.أيلول.2020

جدد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، مطالبته بمواقف دولية حازمة ضد الإرهاب ورعاته والمستثمرين فيه، وشدد على مخاطر استمرار هذه العمليات الإرهابية، بعد هجوم إرهابي في مدينة عفرين خلف 11 شهيدا بينهم طبيب وعامل إنساني.


ولفت الائتلاف في بيانه إلى أنه أمر يتعامل معه بغاية الجدية، وأكد على ضرورة دعم الجيش الوطني السوري ومؤسسات الحكومة السورية المؤقتة من أجل محاصرة هذه التنظيمات ومن يقف خلفها وقطع مصادر تمويلها ودعمها وضمان تفكيكها وإنهاء أي تهديد تمثله.


وأوضح أن الجريمة الإرهابية المروّعة التي طالت منطقة سكنية، تأتي بعد ساعات من استهداف سيارة للهلال الأحمر التركي، الذي استشهد فيه أحد المتطوعين الأتراك، وتأتي كذلك بعد سلسلة من العمليات المشابهة التي تمثل في مجملها محاولات يائسة تسعى لنشر الفوضى وترويج العنف والموت؛ البضاعة الوحيدة التي يمتلكها الإرهابيون.

وأعلن الائتلاف وقوفه إلى جانب العائلات التي فقدت أحباءها، وأكد استمرار ملاحقة الجهات التي تقف وراء هذا التفجير أو أي استهداف للمدنيين، كما تقدّم بالعزاء لعائلة الشهيد التركي النبيل من الهلال الأحمر الذي تطوع لعون السوريين، واستشهد على أرضهم.

وأشار إلى أن الشعب السوري والجيش الوطني السوري وجميع قوى الحرية والعدالة، سيستمرون في محاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية التي تروّع المدنيين وتستهدف فرق الدفاع المدني والفرق الطبية والمدارس والمساجد وغيرها من المرافق العامة، بشكل متعمد وممنهج، وتمارس الخطف والتعذيب والتهجير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة