بعد تقويض قوة تنظيم الدولة .. تحرير الشام وفصائل الجيش الحر تباغت قوات الأسد وتحرر عدة قرى بريف حماة الشرقي

06.تشرين2.2017
جانب من المعارك بريف حماة الشرقي
جانب من المعارك بريف حماة الشرقي

متعلقات

شنت هيئة تحرير الشام وفصائل من الجيش السوري الحر، عملية عسكرية مباغتة استهدفت مواقع قوات الأسد في ريف حماة الشرقي، تمكنت خلالها من استعادة السيطرة على عدة قرى ووقف تمدد قوات الأسد في المنطقة.

وتمكنت الفصائل المشاركة في المعركة من تحرير قريتي بليل وأم تريكية وتلة أم خزيم في ريف حماة الشرقي، بالإضافة لاغتنام دبابة ومقتل وجرح العديد من عناصر قوات الأسد بحسب وكالة "إباء"، وسط استمرار الاشتباكات على عدة محاور بين الطرفين.

ريف حماة الشرقي شهد معارك عنيفة بين هيئة تحرير الشام وعناصر تنظيم الدولة الذين تسللوا للمنطقة قادمين من منطقة عقيربات قبل أسابيع عدة، حيث سهلت قوات الأسد عبورهم بالأليات الثقيلة بينها دبابات وسيارات مزودة برشاشات ثقيلة، وصولاً لريف حماة المحرر، إذ تمكن عناصر الهيئة من تقويض قوة التنظيم واستعادة جميع المناطق التي سيطر عليها قبل تمكين الحصار عليهم في ثلاث قرى وهي "عنيق، طوطح، حجيلة".

تراجع عناصر التنظيم دفع قوات الأسد والميليشيات للدخول على خط المواجهة والتقدم باتجاه قرية تل أبيض مخترقة مناطق سيطرة التنظيم، ثم التوسع لاحقاً إلى قرى " أبو ميال، مريجب الجملان، أبو لفة، النقيلة، المشيرفة، الخفية"، وسط استمرار المواجهات مع عناصر هيئة تحرير الشام في المنطقة، تزامناً مع قصف جوي للطيران الحربي الروسي وطيران الأسد يستهدف المناطق الخاضعة لسيطرة تحرير الشام والمناطق المدنية هناك.

من جديد حشدت قوات الأسد قواتها على مشارف قرية أبو دالي التي حررتها تحرير الشام مؤخراً وتعمل على تكثيف القصف الجوي والصاروخي على القرية بشكل كبير، مع محاولات للتقدم حيث تدور اليوم اشتباكات عنيفة بين الطرفين في المنطقة، سبق ذلك محاولات تقدم لميليشيات الشيعة من جهة خناصر جنوب حلب قابلتها تحرير الشام وفصائل من الجيش الحر برد عنيف واستعادت جميع القرى التي سيطرت عليها الميليشيات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة