طباعة

بعد تهجيرها ... فصائل الغوطة والقلمون الشرقي تعيد ترتيب صفوفها في الشمال السوري

08.شباط.2019

متعلقات

عيّن فصيل ثوار الشام النقيب "فراس البيطار" قلئدا عسكريا له، وذلك بعد اجتماع عقد في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، حيث بدأت الفصائل المهجرة من المحافظات الأخرى بإعادة ترتيب صفوفها وبيتها الداخلي.

وضن الاجتماع الذي عقد في مدينة عفرين العديد من الثوار المهجرين والفعاليات والوجهاء والمؤسسات الثورية والعشائر من سائر مناطق دمشق وريفها وبلداتها.

وتم خلال الاجتماع الاتفاق على تأسيس مجلسا استشاريا منتخبا يكون عونا للقيادة العسكرية، ويرعى شؤون المدنيين المهجرين ويعمل على الحفاظ على حقوقهم ومصالحهم بما يحقق أهدافهم وطموحاتهم.

وكان فيلق الرحمن المهجر من الغوطة الشرقية إلى الشمال السوري أعلن الشهر المنصرم عن إعادة تشكيل نفسه وترتيب صفوفه من جديد ضمن معسكراته في منطقة عفرين، وأكد أنه فصيل ثوري من فصائل الجيش السوري الحر، وهو على مبادئ الثورة وأهدافها.

والجدير بالذكر أن جيش الإسلام انضم سابقا لصفوف الفيلق الثالث التابع للجيش الوطني في الشمال السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير