بعد تهديدات لافروف ... قصف النظام وروسيا يوقعان أكثر من 20 شهيداً بإدلب وشلاش الدماء مستمر

10.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

واصل طيران الأسد الحربي والطيران الروسي اليوم الاثنين، نشر الموت بريف إدلب، من خلال غارات جوية مركزة على المناطق المأهولة بالسكان، موقعاً حتى ساعات المساء أكثر من 20 شهيداً وعشرات الجرحى بين المدنيين، بعد تهديدات برد "قاس" من وزير الخارجية الروسي لافروف.

وقال نشطاء إن الطيران الحربي التابع للنظام استهدف منازل مدنيين في قرية جبالا بريف إدلب الجنوبي، متسبباً بمجزرة راح ضحيتها قرابة عشرة شهداء والعديد من الجرحى، عملت فرق الدفاع المدني على انتشالهم من تحت الأنقاض.

واستشهد ثلاثة مدنيين شباب من مدينة خان شيخون بقصف الطيران الحربي الروسي على أطراف المدينة بعد منتصف الليل، لتكمل طائرات الأسد القصف وتوقع شهيدتان طفلة وسيدة بقصف على قرية كفربطيخ بريف إدلب الشمالي.

كما استهدف الطيران الحربي بعدة غارات عنيفة بلدة معرشورين بريف إدلب الشرقي، اوقعت ثلاثة شهداء سيدة وطفلة وجنين أصيبت ببطن والدتها وتوفيت، فيما لاتزال والدتها جريحة، قبل أن يقصف الطيران الحربي التابع للنظام بلدة معرة حرمة ويوقع شهيدين.

وفي السياق، استشهد طفلان ووالدتهم وجرح أخرون اليوم الاثنين، بقصف مدفعي لقوات الأسد على بلدة الزربة بريف حلب الجنوبي، في وقت ارتفعت عدد الشهداء في ريف إدلب إلى 13 شهيداً وعشرات الجرحى بقصف الطيران الحربي.

وتعمل قوات الأسد عبر الطائرات الحربية والمروحية على شن حملات انتقامية من المدنيين في كل مرة تخسر فيها قوات الأسد في التقدم على جبهات القتال بريف حماة واللاذقية، تسببت تلك الحملات في مقتل أكثر من 400 مدنياً منذ شهر وحتى اليوم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة