بعد توثيق اختفاء 67 ألفاً .. العفو الدولية تخاطب الأسد: بيّن لنا أين المعتقلين والمختفيين قسراً؟

30.آب.2015

وجّهت منظمة العفو الدولية رسالة إلى بشار الأسد عبّرت فيها عن القلق البالغ إزاء قيام السلطات منذ أربع سنوات باعتقال "عشرات الآلاف من الأشخاص بشكل تعسفي أو إخفائهم بصورة قسرية".

ووفق الرسالة فقد تعرض العديد منهم للتعذيب أو غيره من صنوف سوء المعاملة في مراكز الاعتقال السورية. كما ورد أن الآلاف لقوا حتفهم رهن الاحتجاز جراء ذلك.

وتضيف الرسالة "لقي الآلاف حتفهم في السجون في شتى أنحاء البلاد جراء التعذيب والأوضاع المزرية. وتتكدس أعداد أخرى لا تحصى في الزنازين، وليس لدى عائلاتهم أدنى فكرة عن مكان وجودهم".

وتتابع "تبحث العائلات في محاولات يائسة عن أي معلومات بشأن ذويهم. فهم يريدون أن يعرفوا لماذا أُخذ ابنهم، وأين تحتجز ابنتهم، وما إذا كان أخوهم يتعرض للتعذيب، وما إذا كان أبوهم على قيد الحياة".

وتخاطب الرسالة الأسد، "بين لنا أين هم؟ اسمحوا لمراقبين دوليين مستقلين بدخول البلاد لزيارة جميع الأماكن التي يحتجز فيها الأشخاص. فالعائلات لديها الحق في معرفة أين يحتجز أحباؤهم. فعدم المعرفة أمر لا يطاق".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة