بعد حملات اعلانية لدفع الشباب و دعوة النساء .. نظام الأسد يلجأ للأطفال لتعويض النقص !؟

20.تموز.2015

بدأ نظام الأسد توسيع عمليات ضم المقاتلين إلى صفوف قواته التي تعاني النقص الشديد بالعنصر البشري من خلا افتتاح دورات لتدريب الفتية الذين تتراوح أعمارهم  بين 14-17 عاماً في المناطق الموالية له .

فبعد حملات التشجيع لكافة الشباب في مناطق سيطرته للإنضمام إلى قواته سواء النظامية أم ما يعرف بـ"الدفاع الوطني" و المليشيات الطائفية ، و أتبعها بحملة لتجنيد ما أطلق عليه "لبوات الأسد" ، أعلن مركز "الدفاع الوطني في مدينة السقيلبية في سهل الغاب في ريف حماه عن إطلاق دورة "اشبال الدفاع الوطني في السقيلبية".

الحملة التي تم الإعلان عن افتتاحها في الصفحة التابعة للمركز على وسائل التواصل الإجتماعي ، رافقها نشر صور للمشاركين بها و التي تظهر مدى صغر سن المشاركين ، الذين فيما يبدو يحضرهم الأسد لحربه التي يأمل التي تطول ، من خلال زرع ثقافة الإبادة في الأجيال القادمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة