بعد ذبح رفاقهم .. خلايا "الدولة" تعدم عناصر "تحرير الشام وإدلب الحر" المختطفين قبل مداهمة أوكارها في سرمين

30.حزيران.2018
عناصر من جيش ادلب الحر
عناصر من جيش ادلب الحر

أكدت مصادر ميدانية في منطقة سرمين، أن خلايا "الدولة" قامت بإعدام العناصر المخطوفة التابعة لهيئة تحرير الشام وجيش إدلب الحر رمياً بالرصاص، قبيل مداهمة مقراتها من قبل الهيئة خلال اليومين الماضيين، حيث عثر على جثثهم وقد قتلت في وقت قريب.

وكانت خلايا الدولة اختطفت عدد من عناصر هيئة تحرير الشام وجيش إدلب الحر على طريق أريحا - المسطومة في الثامن من حزيران بعملية أمنية، وبعد يومين نفذت تلك الخلايا حكم الإعدام ذبحاً بالسكين بحق ثلاثة من عناصر هيئة تحرير الشام، فيما بقي مصير رفاقهم مجهولاً.

وشكلت عملية الإعدام سابقة خطيرة في إدلب إذ تثبت وجود التنظيم بشكل واضح في المحافظة عبر الخلايا التي تغلغلت فيها مؤخراً، كما أنها باتت تشكل خطراً كبيراً على المحافظة والتي تعطي الحجة لروسيا لاستهدافها والتي طالما دفعت التنظيم مراراً للدخول إليها من جهة ريف إدلب الشرقي.

وكانت بدأت هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى أول أمس، بعملية أمنية شرقي مدينة إدلب تشمل مدينة سرمين وبلدات عدة محاذية لها منها النيرب، لملاحقة خلايا أمنية لتنظيم الدولة ومتورطين في عمليات التفجير، ليست المرة الأولى التي تقوم بها الهيئة بمثل هذه العملية في المنطقة.

واليوم، أنهت هيئة تحرير الشام اليوم، العملية الأمنية المشتركة التي تم تنفيذها في منطقة سرمين لملاحقة خلايا التفجيرات المنتمية لتنظيم الدولة، بعد يومين من الاشتباكات في المزارع القريبة من المدينة وضمن أحيائها.

وقالت مصادر محلية إن هيئة تحرير الشام فرضت سيطرتها بشكل كامل على المنطقة، وتمكنت من السيطرة على جميع اوكال تلك المجموعات، عثرت خلالها على مواد متفجرة وأسلحة وعبوات معدة للتفجير.

وتشهد المدينة حالة من الهدوء والترقب داخل المدينة، فيما تتواصل عمليات التمشيط والبحث عن مطلوبين، في وقت كانت شهدت المدينة حظراً للتجوال طيلة الليل واشتباكات متقطعة في مناطق عدة ضمن المدينة وعلى أطرافها، خلفت الاشتباكات إصابة عدد من المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة