بعد رفض فصائل المعارضة حضور سوتشي.. موسكو تعلن أنها لن تضغط على المشاركين

27.كانون1.2017
ألكسندر لافرينتيف
ألكسندر لافرينتيف

أكد مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، "ألكسندر لافرينتييف"، أن موسكو لن تمارس أية ضغوطات على المشاركين بمؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي، المزمع عقده الشهر المقبل، عند اتخاذ قراراتهم.

وقال ألكسندر لافرينتييف، إن " قارب التسوية السورية" يجب أن يكون واحدا، وشدد على ضرورة جلوس جميع ممثلي النسيج السوري، مؤكدا "ضرورة التجذيف في اتجاه واحد لتحقيق التسوية للأزمة السورية".

ورفضت مجموعة من المعارضة السورية بينها 40 فصيل عسكري، يوم الاثنين، المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني السوري المزمع عقده في سوتشي الروسية الشهر المقبل، بعد أن اتهمت روسيا بالسعي للالتفاف على عملية السلام التي تجري في جنيف برعاية الأمم المتحدة، فيما لم تحسم بعض فصائل أمرها بعد بشأن المشاركة في المؤتمر.

وقال لافرينتييف: "في حال ظهر هناك حاجة لجهود من قبل المجتمع الدولي، نحن سنكون سعداء، لكن أهم شيء أن تُبذل هذه الجهود في الاتجاه الصحيح".

وشدد لافرينتييف على أن "المجتمع الدولي في الوقت الحالي لا ينفذ أعماله بشكل تام"، مشيرا إلى أن "بعض الأطراف تحاول شد اللحاف أكثر لجهتها ونحن مقنعون أنه ما من داع لذلك ".

وكان مبعوث الرئيس الروسي الخاص لسوريا قد أعلن في وقت سابق عن اتفاق الدول الضامنة في للأستانا (روسيا وتركيا وايران)، عن عقد مؤتمر سوتشي للحوار الوطني السوري في 29-30 يناير/ كانون الثاني.

وسيعقد اجتماع تحضيري خاص في الفترة من 19 إلى 20 يناير/ كانون الثاني.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة