بعد ساعات من ارتكاب الأولى ... قوات الأسد ترتكب مجزرة أخرى بريف درعا

27.حزيران.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

ارتكبت قوات الأسد مجزرة جديدة في ريف درعا بعد ساعات قليلة من ارتكاب أخرى في بلدة العجمي بمنطقة حوض اليرموك بالريف الغربي، والتي راح ضحيتها خمسة أشخاص "أم وأربعة من أطفالها".

فقد ذكر ناشطون أن قوات الأسد المتمركزة على تل الشعار قامت باستهداف أحياء مدينة الحارة بريف درعا الشمالي الغربي بقذائف المدفعية، ما أدى لارتقاء خمسة شهداء من عائلة واحدة معظمهم من الأطفال والنساء، وهم:
1- الشاب خالد تركي الجراد.
2- الطفلة براءة خالد الجراد.
3- الطفلة نداء خالد الجراد.
4- الطفلة سارة خلدون تركي الجراد.
5- السيدة رنا رنس الجراد زوجة تركي خلدون.

كما وتسبب القصف بسقوط 13 جريحا بعضهم بحالة خطرة ومعظمهم من النساء والأطفال وبحاجة إلى دم، في ظل نقص في المعدات الطبية و الكوادر.

والجدير بالذكر أن مدينة الحارة تقع على مقربة من مدينة البعث بريف القنيطرة التي تشهد منذ عدة أيام اشتباكات عنيفة بين الثوار في غرفة عمليات جيش محمد ﷺ وقوات الأسد وميليشيات الدفاع الوطني وفوج الجولان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة