بعد سراقب ... مظاهرات في معرة النعمان والأتارب ضد الأسد والجولاني

02.أيلول.2019

خرجت مظاهرات شعبية في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي ومدينة الأتارب بريف حلب الغربي للمطالبة بإسقاط نظام الأسد، وتأكيدا على استمرار الثورة السورية، وتنديدا بأمير هيئة تحرير الشام.

وقال ناشطون إن المتظاهرين رددوا شعارات ورفعوا لافتات طالبوا خلالها بإسقاط نظام الأسد، ومنددين بأمير هيئة تحرير الشام "أبو محمد الجولاني"، حيث انتشرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر ترديد المتظاهرين شعارات مثل "ما بدنا ياك .. جولاني ولاك".

وكان متظاهرون خرجوا أمس الأحد في شوارع مدينة سراقب بريف إدلب الشمالي الشرقي، ونادوا بإسقاط النظام، وأكدوا على مواصلة الحراك الشعبي ضده، كما طالبوا بإسقاط "الجولاني".

وجاب آلاف المتظاهرين في سراقب أمس، في مظاهرة هي الأولى من نوعها منذ فترة طويلة، شوارع المدينة الرئيسية، وهتفوا ضد النظام وضد "الجولاني" الذي يحمله المدنيون اليوم ما يجري من تراجع للثورة في المنطقة التي باتت مهددة من النظام وحلفائه.

وتحمل الحاضنة الشعبية بريف إدلب اليوم لـ "الجولاني" المسؤولية الكاملة للدفاع عن المناطق المحررة، بعد أن قام بإنهاء جل الفصائل في المنطقة بعمليات بغي عديدة، وسلب سلاحها، وترك المناطق اليوم تسقط تباعاً أمام تقدم النظام متذرعاً بأن الفصائل الأخرى لم تقاتل.

ويأتي ذلك في وقت باتت جل المدن أبرزها معرة النعمان وسراقب مهددة من حملات القصف والتقدم للنظام، بعد أن تقدم النظام بريف حماة وخان شيخون، وسقطت العديد من المناطق تباعاً، في وقت تشتد فيه حركة النزوح والمعاناة لعشرات آلاف المدنيين، تترافق مع هيمنة الهيئة وتسلط حكومة الإنقاذ على المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة