بعد سقوطها.. قوات الأسد تعتقل 22 سيدة في محافظة درعا

25.كانون1.2018

أكد مكتب توثيق الشهداء في درعا قيام قوات الأسد بإعتقال عدد من النساء في مناطق متفرقة في المحافظة وذلك بعد سقوط المحافظة أوائل تموز/يوليو الماضي.

وشدد المكتب أن قوات الأسد اعتقلت ما يقارب 22 سيدة بالإضافة لسيدة و طفلها القاصر منذ سقوط محافظة درعا، ولم يتم الإفراج عنهم لغاية اللحظة.

ونوه المكتب أن غالبية النساء اللاتي تم اعتقالهن هن من ريف درعا الغربي الذي كان خاضعا لسيطرة تنظيم الدولة، وذلك بحجة وجود قرابة لهن مع عناصر من التنظيم، كما تم إعتقال نساء كان لهن أقارب من الجيش الحر الذين تم تهجيرهم إلى الشمال السوري.

وأكد مكتب توثيق الشهداء في درعا لشبكة شام قيام قوات الأسد باعتقال عدة نساء وشبان دون إبداء أية تهم، ولفت إلى أن الاعتقالات تركزت في قريتي الشجرة وسحم الجولان بريف درعا الغربي.

وأشار المكتب إلى أن عناصر فرع الأمن العسكري التابع لنظام الأسد هم من قاموا باعتقال المدنيين من شبان ونساء.

وكان مكتب توثيق الشهداء في درعا أكد في تقرير سابق أن قوات الأسد شنت حملة اعتقالات واسعة في محافظة درعا بذريعة السوق للخدمتين الإلزامية والاحتياطية، حيث اعتقلت أكثر من 70 شخصا من مقاتلي الجيش الحر السابقين الذين يملكون ورقة تسوية أوضاع وأيضا عدد من المدنيين المطلوبين للخدمة الإلزامية والاحتياطية.

ونوه المكتب أن الاعتقالات شملت كلا من مدينة درعا وبلدات اليادودة و المزيريب وتل شهاب وتسيل وسحم الجولان والشيخ سعد وذلك بذريعة السوق للخدمة الإلزامية والاحتياطية.

وشهد شهر تشرين الثاني / نوفمبر 2018 ، ارتفاعا ملحوظا في أعداد المعتقلين و المختطفين من أبناء محافظة درعا بالمقارنة مع الأشهر السابقة ، حيث تواصل الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام عمليات الاعتقال بشكل شبه يومي دون أي رادع، وطالت عمليات الاعتقال مدنيون ومقاتلون سابقون في فصائل المعارضة ممن انضم إلى اتفاقية التسوية، حيث وثق قسم المعتقلين والمختطفين في مكتب توثيق الشهداء في درعا ما لا يقل عن 72 معتقلا ، تم إطلاق سراح 6 منهم في أوقات لاحقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة