بعد شبهات الفساد واستغلال السوريين ... قنصلية ألمانيا في أربيل تتخذ إجراءات جديدة بمنح التأشيرات

28.تشرين2.2018

قال كورت جورج شتوكل، القنصل الألماني العام في إقليم كردستان العراق، يوم الثلاثاء، إن "القنصلية بدأت باعتماد سياسة جديدة في منح تأشيرات الدخول لا تتساهل مع الفساد، فضلاً عن اتخاذ إجراءات لمنع الاستخدام السيء لتأشيرات الدخول".

وجاء تصريحاته على خلفية تقرير نشره الموقع الإلكتروني لمجلة "دير شبيغل" تضمن إفادات للاجئين أكدوا شراءهم "التأشيرة" من مهربين لهم صلة بالقنصلية مقابل مبالغ مالية.

وأضاف شتوكل، "اتخذت القنصلية الألمانية في أربيل منذ كانون للأول/ديسمبر (الماضي) عدة إجراءات جديدة، وذلك كاستجابة عاجلة للمؤشرات الأولية التي ظهرت لنا، من أجل القضاء على أي استخدام سيء لإجراءات الحصول على التأشيرة، وقد تم إبلاغ الشرطة الاتحادية الألمانية على الفور بالأمر".

وأشار إلى أن "وزارة الخارجية الألمانية تعمل عن قرب مع الجهات المسؤولة لإجراء تحقيق شامل في المسألة". ويضيف "نحن في القنصلية نتبع سياسة لا تتساهل مطلقا مع الفساد والجرائم الأخرى في المهام الدبلوماسية". وبين شتوكل في تصريحاته أن "الادعاء العام في برلين يعمل الآن على التحقيق في الأمر، لكن وزارة الخارجية لا تدلي بأي تصريح بشأن التحقيقات المتواصلة".

ويشار إلى أن موقع "شبيغل أونلاين" الألماني تحدث في تقرير خاص عن وجود مخالفات في إصدار التأشيرات للسوريين من القنصلية الألمانية في أربيل. وحسب التقرير، فإن بعض السوريين دفعوا مبالغ تصل إلى 12000 دولار للمهربين مقابل الحصول على تأشيرة إلى ألمانيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة