بعد غارات القنيطرة .. غانتس: لن نسمح لإيران و "حزب الله" بالتمركز في مرتفعات الجولان

21.تشرين1.2020
بيني غانتس
بيني غانتس

قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الأربعاء، إن إسرائيل لن تسمح لإيران أو "حزب الله" بالتمركز في مرتفعات الجولان، وذلك بعد ساعات من أخبار عن قصف إسرائيلي استهدف ريف القنيطرة جنوب غربي البلاد.

ورفض غانتس في تصريحات لإذاعة الجيش، تأكيد أو نفي مسؤولية إسرائيل عن القصف، وقال: "لن أتطرق إلى من أطلق النار الليلة الماضية، نحن ببساطة لن نسمح لمنظمات إرهابية مثل حزب الله أو أي جهة أخرى تمولها إيران، بتثبيت نفسها على حدودنا في مرتفعات الجولان".

وأضاف: "سنفعل كل ما هو ضروري لإبعادهم عن هناك، ونحن نعمل بالفعل وبحزم لتحقيق هذه الغاية"، ولدى سؤاله عما إذا كان هذا ما فعلته إسرائيل الليلة الماضية في سوريا، أجاب غانتس "الأمور تحدث".

وسبق لإسرائيل أن أعلنت تنفيذها مئات الغارات خلال السنوات الماضية، على أهداف قالت إنها تابعة لإيران في سوريا، من جهة ثانية، قال غانتس: "لقد غيرنا سياستنا تجاه غزة، والآن، لا شيء يمر دون رد تمليه احتياجاتنا واعتباراتنا".

وتحدثت وكالات أنباء إعلامية تابعة للنظام عن قصف صاروخي إسرائيلي طال قرية "الحرية" بريف القنيطرة الشمالي، جنوبي البلاد، ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن مراسلها قوله: إن الاعتداء الإسرائيلي طال بقصف صاروخ على مدرسة في قرية "الحرية"، ما أسفر عن أضرار مادية، بحسب إعلام النظام.

وعلى غير العادة لم يدرج إعلام النظام عبارة التصدي للعدوان الإسرائيلي وتفجير صواريخه قبل أن تصل إلى الأهداف المستهدفة، فيما لم تكشف سوى عن موقع قالت إنه تعرض للقصف.

وفي مطلع آب الماضي، شنت طائرات ومروحيات حربية تابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي غارات على أهداف تابعة لقوات الأسد جنوب سوريا، ردًا على عملية زرع العبوات الناسفة التي تم احباطها في جنوب هضبة الجولان المحتل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة