بعد فشل أستانا ... بوتين يهدد إدلب بعملية عسكرية ويتهم المعارضة بعرقلة الحل السياسي

27.نيسان.2019

هدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم السبت، بإمكانية شن عملية عسكرية في محافظة إدلب، بعد يوم من فشل مفاوضات أستانا في التوصل لأي اتفاق في جولتها ال 12، إلا أنه استدرك بالقول أن العملية العسكرية قد لاتكون ملائمة الأن.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي على هامش فعاليات منتدى "الحزام والطريق" في العاصمة الصينية بكين اليوم السبت: "المعارضة السورية تعتبر أن حكومة بشار الأسد منتصرة وهذا الأمر صحيح وواقعي، لكن هذه الحكومة لا تحاول فرض شروط على المعارضة".

وأشار بوتين إلى أن "الاتهامات الموجهة للأسد في عرقلة انطلاق عمل لجنة الإصلاحات الدستورية عارية عن الصحة" مضيفا: "أستطيع القول إن المعارضة هي من يعرقل ذلك".

وتتوالى تصريحات المسؤولين الروس في كل مرحلة تصعيد ضد المدنيين في منطقة خفض التصعيد بإدلب، عن تحضيرات لشن عملية عسكرية على المحافظة التي تعتبر آخر منطقة لخفض التصعيد في سوريا، ضمانة الدول "روسيا وتركيا وإيران"، وفي كل مرة تستخدم روسيا هذه التهديدات للضغط على المدنيين بالتزامن مع القصف لتحقيق مكاسب سياسية تفاوضية مع الضامن التركي الرافض لأي عملية.

وتدرك روسيا بأن أي عملية عسكرية على إدلب لن تكون في مصلحتها لأسباب عديدة أبرزها عدم قدرة النظام وروسيا على الحسم السريع كون إدلب باتت مركزاً للعديد من الفصائل التي تتمتع بقوة كبيرة، إضافة لأن ذلك سيجعلها في مواجهة مع الضامن التركي الذي ثبت نقاطه في المنطقة، ولن يسمح بشن أي عملية عسكرية هناك منعاً في حصول كارثة إنسانية على غرار ماحصل في مناطق عديدة من سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة