بعد ماتيس وماكغورك ووايت ... استقالة "كيفن سويني" كبير موظفي وزارة الدفاع الأمريكية

06.كانون2.2019

قدم كبير موظفي وزارة الدفاع الأمريكية كيفن سويني استقالته من منصبه أمس السبت، وذلك بعد أسابيع من مغادرة جيم ماتيس منصبه وزيرا للدفاع، واستقالة الموفد الأميركي الخاص لدى التحالف الدولي بريت ماكغورك الذي استقال من منصبه أيضاَ.

وقال سويني في بيان له: "بعد عامين في البنتاغون، قررت أن الوقت قد حان للعودة إلى القطاع الخاص. لقد كان شرفا لي الخدمة مرة أخرى إلى جانب رجال ونساء وزارة الدفاع".

وكان ماتيس، الذي خدم عامين وزيرا للدفاع، قد خطط أصلا للاستقالة في فبراير المقبل، لكن ترامب اختار استبداله في وقت أقرب بعد أن كتب خطاب استقالة لاذع حول خلافاته مع الرئيس الأمريكي.

قرار سويني هو الأخير في سلسلة استقالات يقدمها مسؤولون كبار في البنتاغون، ففي الأسبوع الماضي، أعلنت المتحدثة باسم الوزارة دانا وايت استقالتها من منصبها.

وكانت قالت وزارة الدفاع الأمريكية، المتحدثة باسمها، دانا وايت، من منصبها، وعينت تشارلز إي. سامرز خلفا لها اعتبارا من مطلع العام الجاري، وفق بيان صادر عن الوزارة الأمريكية.

وكان ماكغورك الذي عينه الرئيس السابق باراك أوباما وثبته ترامب في منصبه لتمثيل واشنطن لدى التحالف الدولي، قد أعلن استقالته في 21 كانون الأول/ديسمبر بعد قرار ترامب المفاجئ سحب القوات الأميركية من سوريا.

وحسب مسؤول رفيع في البنتاغون في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، فإنه "في الظروف العادية، لا تعد استقالة كبير الموظفين بعد رحيل وزير الدفاع أمرا اعتياديا فحسب، بل ومتوقعا. لكن هذه ليست ظروفا عادية، وفي ظل وجود الكثير من الفجوات في القيادة في البنتاغون، وشدة الغموض بشأن القيادة المستقبلية، فإن رحيل سويني سيزيد من الشعور المتزايد بعدم الاستقرار في مؤسسة يتوقف ازدهارها على التنبؤ"

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة