مجازر متنقلة

بعد مجزرة الكيماوي بخان شيخون.. عشرات الغارات على مدن وبلدات إدلب تخلف عشرات الشهداء والجرحى

04.نيسان.2017

تزامناً مع حالة الاستنفار الكاملة في محافظة إدلب، لجميع الطواقم الطبية والمشافي وعناصر الدفاع المدني لمواكبة عمليات الإسعاف ونقل الشهداء والمصابين من مجزرة الكيماوي في مدينة خان شيخون فجراً والتي خلفت المئات من المصابين والشهداء لم تصل أي إحصائيات دقيقة حتى الساعة، يمعن العدويين الروسي ونظام الأسد باستهداف مدن وبلدات المحافظة موقعاً المزيد من الضحايا في يوم عسب تشهده المحافظة.

 

وفي جديد القصف استهدف الطيران الحربي الروسي مدينة سلقين بالريف الغربي بعدة صواريخ، طالت منطقة مكتظة بالمدنيين، منتصف المدينة، ما أوقع مجزرة مروعة بحق المدنيين العزل راح ضحيتها حتى الساعة 10 شهداء والعشرات من الجرحى، فيما تواصل فرق الدفاع المدني عمليات انتشال الشهداء ونقل المصابين.

 

وتعرضت مدينة جسر الشغور لقصف جوي مماثل من الطيران الحربي الروسي خلفت 5 شهداء والعديد من الجرحى، تعمل فرق الدفاع المدني على انتشالهم من تحت الأنقاض، كما استشهد طفلان بقصف صاروخي لقوات الأسد استهدف قرية قوقفين في جبل الزاوية مصدرها معسكر جورين، في حين أصيب عدد من المدنيين بقصف جوي روسي استهدف قرية كفتين من الطائفة الدرزية بريف إدلب الشمالي.

 

وفي تحديث تفاصيل مجزرة الكيماوي في مدينة خان شيخون أكدت مصادر طبية لـ شام أن لا إحصائية دقيقة حتى الساعة لأعداد الشهداء في مجزرة الكيماوي بمدينة خان شيخون، حيث ترجح التقديرات الأولية لأكثر من 50 شهيداً غالبيتهم من الأطفال والنساء، وأكثر من 200 مصاب بحالات اختناق واختلاج متنوعة، من المرجح بشكل كبير ارتفاع حصيلة الشهداء لأكثر من ذلك جراء وجود عشرات الحالات الخطرة، ووجود شهداء لم يصلوا للمشافي والنقاط الطبية تعمل كوادر الدفاع المدني والإسعاف على إحصائهم لتقديم حصيلة دقيقة خلال الساعات القادمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة