بعد مجزرة سرجة .. المدفعية الروسية ترتكب مجزرة أخرى في إحسم ضحاياها أطفال ونساء

18.تموز.2021
صورة من مجزرة قرية سرجة
صورة من مجزرة قرية سرجة

استشهد ستة مدنيين على الأقل، جلهم أطفال ونساء، وأصيب عدد آخر، ف وقت متأخر من يوم السبت، بقصف مدفعي مصدره القوات الروسية، طال منزل سكني في بلدة إحسم بجبل الزاوية، لتسجل المجزرة الثانية بعد مجزرة سرجة صباحاً.


وقال نشطاء إن قصف مدفعي مركز، مصدره القوات الروسية، بقذائف كراسنبول المتطورة، استهدف بلدة إحسم في جبل الزاوية، تزامناً مع تحليق طائرات الاستطلاع الروسية التي لم تفارق الأجواء، تسببت بمجزرة راح ضحيتها أكثر من 15 مدنياً بين شهيد وجريح.

وتفيد المعلومات الواردة، عن انتشال فرق الدفاع المدني لستة شهداء، جلهم أطفال ونساء، من تحت ركام منزل مكون من عدة طبقات، تعرض لاستهداف مباشر من المدفعية الروسية، في وقت لاقت فرق الدفاع صعوبة كبيرة في العمل، جراء رصد طائرات الاستطلاع للمنطقة ليلاً.

وكانت استهدفت المدفعية الروسية المتطورة "كراسنبول"، صباح يوم السبت، بالتزامن مع تحليق طائرة استطلاع في الأجواء، منزل مدني في قرية سرجة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، تسببت بمجزرة ضحياها أطفال ونساء.

وقالت مصادر محلية من المنطقة، إن طائرات الاستطلاع الروسية واصلت عمليات التحليق والرصد في أجواء المنطقة، مستهدفة أي محاولة للوصول لموقع القصف الأول، في قامت باستهداف فريق الدفاع المدني "الخوذ البيضاء" الذي حاول الوصول للموقع لانتشال الشهداء والجرحى، تسبب بإصابات بين عناصر الفريق، وسقوط شهيد من كوادر الدفاع وهو ناشط إعلامي.

وتشهد مناطق شمال غرب سوريا "ريف إدلب الجنوبي في جبل الزاوية خاصة" حملة تصعيد عنيفة منذ بداية شهر حزيران الفائت، خلفت العشرات من الشهداء والجرحى المدنيين، وسط استمرار التصعيد، في وقت لم تتوضح نتائج التفاهمات الروسية التركية بشأن مصير المنطقة التي تأوي عشرات آلاف المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة