بعد مصر .. ميركل تنتقد "غصن الزيتون" والخارجية التركية ترفض تصريحاتها وترد

22.آذار.2018
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

متعلقات

رفضت وزارة الخارجية التركية، تصريحات المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بشأن عملية "غصن الزيتون" التي ينفذها الجيش التركي والجيش الحر في منطقة "عفرين" شمالي سوريا.

وقالت الخارجية التركية في بيان مساء الأربعاء، "لا يمكن قبول التصريحات المؤسفة لميركل حول عملية غصن الزيتون خلال خطابها اليوم في البرلمان الفيدرالي الألماني، والتي لا تمت للواقع لا من قريب ولا من بعيد بصلة، وتقوم على أساس تضليل إعلامي".

وأضافت أن "تركيا تهدف من خلال العملية إلى تحقيق أمنها القومي باستخدام حقها المشروع من جهة، وإعادة تسليم عفرين إلى أهلها الحقيقيين بعد تحريرها من الإرهابيين من جهة أخرى".

وتابعت بحسب "الأناضول" "نستنكر بشدة استمرار ميل بعض حلفائنا للنظر إلى ما يجري من منظور التنظيمات الإرهابية"، مشيرة إلى أن العملية تشكل مثالا يحتذى به في كيفية مكافحة الإرهاب دون إلحاق ضرر بالمدنيين.

وأكدت أنه لا يوجد أي خطر يهدد أهل عفرين باستثناء الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها عناصر تنظيم "ب ي د / ي ب ك" في المدينة، وشددت أنه سيتم تنظيف تلك الألغام والعبوات الناسفة خلال مدة قصيرة، وسيتم تأسيس الأمن والاستقرار في المنطقة.

وكانت الخارجية المصرية أصدرت الاثنين، بيانا أدانت فيه ما سمته "الاحتلال التركي لمدينة عفرين السورية، وما نجم عن العمليات العسكرية التركية من انتهاكات في حق المدنيين السوريين، وتعريضهم لعمليات نزوح واسعة ومخاطر إنسانية جسيمة".

وانتقدت الخارجية التركية الثلاثاء، في بيان صادر عنها، البيان الصادر عن نظيرتها المصرية بشأن العملية العسكرية في منطقة عفرين، معبرة عن رفضها للموقف المصري، وقالت إن تركيا "تأتي في مقدمة الدول المدافعة عن وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية، تساهم في الحفاظ على وحدة الأراضي السورية من خلال محاربتها لتنظيم إرهابي انفصالي".

ويواصل الجيش السوري الحر والقوات التركية منذ 20 كانون الثاني، عملية "غصن الزيتون" التي تستهدف المواقع العسكرية لوحدات حماية الشعب YPG، تمكنت في 18 أذار من تحرير مدينة عفرين بشكل كامل، مع استمرار المعارك لتحقيق كامل أهداف العملية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة