بعد موجة التظاهرات الرافضة لها ... "قسد" تحاول كسب القبائل من خلال "ملتقى العشائر"

03.أيار.2019

متعلقات

انطلق اليوم الجمعة في مدينة عين عيسى بريف الرقة "ملتقى العشائر السورية" الذي دعت إليه قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وشهد حضور العشرات من شيوخ العشائر السورية من مختلف المناطق والقائد العام لقوات سوريا الديمقراطية "مظلوم كوباني"، إلى جانب قياديين من "قسد".

وأثار هذا الاجتماع حالة استنكار وغضب في أوساط السوريين، حيث وصفوا اجتماع وجهاء العشائر السورية مع قوات سوريا الديمقراطية التي هجرت وقتلت الآلاف من السوريين بـ "الغير مقبول".

وطالب ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي وجهاء العشائر بإجبار "قسد" على إيقاف الانتهاكات بحق المكونات العربية في المناطق التي تسيطر عليها، وبالإفراج عن المعتقلين في سجونها.

من جهته، أكد القائد العام لـ "قسد" مظلوم كوباني عبر كلمة ألقاها في افتتاحية الملتقى "أنهم يعقدون محادثات غير مباشرة مع تركيا عبر الوسطاء وأنه مستعد لتفهم وجهات النظر التركية"، حسبما قال ناشطون في شبكة "فرات بوست".

وذكر ذات المصدر أن "كوباني" أشار إلى أنهم يجرون محادثات غير مباشرة مع الجانب التركي، وأنهم مستعدون لتقريب وجهات النظر في حال قبول شرطي خروج القوات التركية من عفرين وإيقاف التهديدات تجاه مناطق شرق الفرات.

وتحاول "قسد" وأد المظاهرات المطالبة برحيلها في دير الزور، من خلال استمالة شيوخ القبائل العربية إلى صفها.

وتجدر الإشارة إلى أن قوات سوريا الديمقراطية تواجه حالة رفض شعبية واسعة، حيث خرجت خلال الأيام الأخيرة عشرات التظاهرات احتجاجا على سياسيات "قسد" وسوء الأوضاع المعيشية وسوء المعاملة والانفلات الأمني

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة