بعد هجين وأبو الحسن .. انتقال المعارك بين "قسد وداعش" الى "الشعفة" شرقي دير الزور

30.كانون1.2018

سيطرت «قوات سوريا الديمقراطية» مدعومة بطيران ومدفعية التحالف الدولي، على بلدتي أبو الخاطر وأبو الحسن في ريف دير الزور الشرقي، وانتقال المعارك إلى الشعف، بحسب موقع «دير الزور 24» لناشطين من المنطقة.

وجاءت السيطرة على البلدتين بعد تمكن القوات من إحكام قبضتها على مدينة هجين أهم القلاع المتبقية لتنظيم داعش في جيبه الأخير في ريف دير الزور الشرقي. واتجهت «قسد» في عمليتها العسكرية ضد تنظيم داعش نحو حي الكشمة في قرية الشعفة التي يتحصن بها مجموعات من تنظيم داعش.

وقرية الشعفة هي أهم القرى المتبقية لدى التنظيم في جيبه الأخير في الريف الشرقي لدير الزور، وتدور معارك كرّ وفرّ بين الطرفين من أجل الظفر بالقرية الأخيرة لتنظيم داعش.

وتحدث الموقع عن مقتل أربعة عناصر من سوريا الديمقراطية جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم داعش على أطراف قرية أبو الحسن شرق دير الزور.

وكانت دعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها يوم أمس، إلى ضرورة التَّحرك لإنقاذ قرابة ستة آلاف مدني في ناحية هجين، يتعرَّضون لهجمات قصف عشوائية ومتكررة تُنفِّذها كل من قوات سوريا الديمقراطية وقوات التَّحالف الدولي منذ 11/ أيلول/ 2018.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة