بعد يوم من إتفاق التهجير.. تنظيم الدولة يسيطر على عدة نقاط في القلمون الشرقي

22.نيسان.2018
صورة توضيحية
صورة توضيحية

تمكن تنظيم الدولة في البادية السورية من بسط سيطرته على مساحات واسعة في محيط منطقة المحسا بالقلمون الشرقي بعد اشتباكات خفيفة مع قوات الأسد والميليشيات المساندة لها صباح اليوم الأحد، مستغلا بذلك انسحاب فصائل الجيش الحر من المنطقة عقب الإتفاق على تهجيرهم إلى الشمال السوري.

وقالت مصادر من البادية السورية أن التنظيم شن هجوما على مواقع قوات الأسد في محيط منطقة المحسا موقعا عددا من القتلى والجرحى، انسحب الأخير على إثرها من المنطقة، وانتهت بتمكن التنظيم من السيطرة على بئر الأفاعي والمنقورة وسهلة وجبل زبدة، وذلك بعد يوم فقط من إتفاق تم بين فصائل الجيش الحر وبين العدو الروسي للخروج إلى الشمال السوري.

وبعد الهجمة التي شنها تنظيم الدولة انسحبت قوات الأسد من المنطقة دون مقاومة تذكر وسلمتها للتنظيم، تلاه قصف مدفعي وصاروخي عنيف وغارات من الطيران الحربي الروسي والتابع للأسد استهدف نقاط سيطرة التنظيم.

في السياق ذاته أعلن تنظيم الدولة عبر معرفاته عن تمكنه من تدمير عدة آليات تابعة لقوات الأسد وميليشياته في محيط مدينة الميادين والبوكمال بعد هجوم شنه عناصر التنظيم، واسر ضابطين أحدهما برتبة عميد مساء يوم الأمس الأحد.

ويعتبر هذا التقدم الأول من نوعه منذ سيطرة قوات الأسد بدعم من روسيا على البادية السورية وصولا لبادية ومدينة دير الزور، وانسحاب التنظيم من عدة مدن أهمها السخنة والقريتين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة