بعد 3 أيام من الإعتقال.. هكذا خرج ناشط إعلامي من سجون "السلطان مراد" بعفرين

12.تشرين2.2018

متعلقات

خرج الناشط الإعلامي "بلال سريول" من سجون "السلطان مراد" في منطقة عفرين شمال حلب، بعد إعتقال دام 72 ساعة" 3 أيام"، تعرض خلالها للتعذيب والضرب، حيث تظهر آثارها على كامل جسده.

وخرج بلال من معتقله وعليه آثار تعذيب في كامل جسده من أسفل قدمه إلى رأسه ووجه، حيث ندد ناشطون بهذا العمل وطالبوا بمحاسبة المجرمين الذين أمروا ونفذوا.

وكانت مجموعة تابعة لفصيل "السلطان مراد" تدعى "مجموعة أبو الليث" قامت باعتقال الناشط الإعلامي "بلال سريول" في مدينة عفرين شمال غرب حلب، واقتادته إلى جهة مجهولة دون توضيح أسباب الاعتقال، ما أثار الأمر حفيظة النشطاء وطالبوا بالإفراج عنه.

ووفق مصادر محلية مقربة من الناشط فإن مجموعة عسكرية تتبع للمدعو "أبو الليث" من فصيل "فرقة السطان مراد" قامت باعتقال الناشط الإعلامي "بلال سريول"، قيل أن السبب لحمله كاميرة تصوير في المدينة.

وبلال من الغوطة الشرقية، ناشط إعلامي قام بتغطية أحداث ووقائع القصف على الغوطة الشرقية، وأصيب بإحدى ساقيه بقصف النظام، قبل أن يخرج مع قوافل التهجير للشمال السوري رافضاَ أي مصالحة مع النظام واستقر في منطقة عفرين.

وطالب نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي بمنع أي عمليات اعتقال بحق النشطاء الإعلاميين، منددين ببعض التصرفات التي تقوم بها الفصائل بحق العمل الإعلامي والعاملين في هذا المجال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة