بلجيكا تدعو لمحاكمة دولية للدواعش الأوربيين المحتجزين في سوريا

21.شباط.2019
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

جددت السلطات البلجيكية اليوم الخميس، دعمها لمبادرة تدعو إلى محاكمة دولية للمسلحين الأوروبيين المحتجزين في سوريا والعراق والذين قاتلوا إلى جانب تنظيم "داعش".

وقال المتحدث الرسمي باسم حكومة بروكسل في تصريح صحفي، إن مجلس الأمن القومي البلجيكي، في جلسة عقدها اليوم برئاسة رئيس الوزراء شارل ميشيل، أعرب عن دعمه لفكرة تحقيق "العدالة الدولية"، بالتعاون مع بلدان أخرى، بحق "الدواعش" الأوروبيين المحتجزين.

وكان أبدى ميشيل أمله في أن يحاكم المتشددون الأوروبيون المحتجزون في سوريا داخل المنطقة، وتقدم بفكرة إنشاء آلية قضائية خاصة بهذا الشأن، لكن دون تقديم تفاصيل إضافية.

وتصاعدت مخاوف الدول التي احتجز مواطنون لها في سوريا كانوا يقاتلون إلى جانب "داعش"، إزاء إمكانية إفلات هؤلاء المقدر عددهم بنحو 800 شخص من قبضة "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من قبل واشنطن بعد انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وكانت الولايات المتحدة قد أعربت عن استعدادها لمساعدة الدول التي تريد استعادة المتطرفين من مواطنيها وعوائلهم المحتجزين في سوريا، لكن شريطة أن يتم الأمر سريعا.

وسبق أن نفت الحكومة البلجيكية وصول أي طلب أميركي لإعادة المقاتلين البلجيكيين الذين حاربوا ضمن صفوف «داعش» وجرى اعتقالهم في سوريا، غير مستبعدة أن تتلقى مثل هذا الطلب في أي وقت وخاصة حول إعادة أرامل الدواعش أو حتى من المقاتلين الأجانب الأوروبيين.

وكان هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بأن عدم السماح بعودة المئات من عناصر داعش الأوروبيين إلى بلادهم له تبعات خطيرة وقد تضطر واشنطن لإطلاق سراحهم، في محاولة للضغط على الدول الأوربية الرافضة لعودة مواطنيها المنتمين لداعش.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة