بوتين يبرر جرائمه بسوريا: دمرنا "فصائل إرهابية" ومنعت ظهور تهديدات جدية لروسيا

23.شباط.2020
بوتين
بوتين

زعم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن القوات الروسية دمرت في سوريا من أسماها "فصائل إرهابية" مزودة بعتاد نوعي ومنعت ظهور تهديدات جدية لروسيا، في سياق التضليل الروسي لما تقوم به من حرب إبادة للشعب السوري منذ سنوات باستخدام كافة أنواع الأسلحة التي تجربها على أجسادهم.

وفي كلمة ألقاها في حفلة أقيمت في موسكو بمناسبة عيد "حماة الوطن"، اليوم الأحد 23 فبراير، قال بوتين إن الضباط والجنود الروس أظهروا مهنيتهم العسكرية وكفاءاتهم القتالية العالية أثناء عملياتهم في سوريا، حيث "قضوا على مجموعات إرهابية كبيرة مزودة بأسلحة نوعية، ومنعوا ظهور تهديدات خطيرة لوطننا على مسافة بعيدة منه، كما أنهم ساعدوا السوريين في الحفاظ على سيادة بلدهم".

وكشف بوتين عزم الدولة الروسية تزويد قواتها المسلحة بأحدث أنواع الأسلحة، بما فيها سلاح الليزر والمنظومات فرط الصوتية، ومنظومات عالية الدقة، لافتاً إلى أن الكثير من الأسلحة الروسية لا مثيل لها في العالم، مضيفا أن هناك "نماذج واعدة عدة، وهي عبارة عن أسلحة المستقبل، قد انتقلنا من مرحلة اختبارها إلى مرحلة وضعها في الخدمة".

واتخذت روسيا من الأراضي السورية خلال السنوات الماضية، ميداناً لتجربة أسلحتها المدمرة على أجساد الأطفال والنساء من أبناء الشعب السوري، فأوقعت الآلاف من الشهداء والجرحى بصواريخها القاتلة والمتنوعة، في وقت دمرت جل المدن السورية وحولتها لركان في سبيل تجربة مدى قدرة صواريخها على التدمير منتهكة بذلك كل معايير المجتمع الدولي الذي تعامى عن ردعها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة