بوتين يتحدث عن انتهاء الأعمال القتالية في سوريا ..!!

03.تشرين1.2019
صورة تعبيرية أرشيفية لبوتين في قاعدة حميميم
صورة تعبيرية أرشيفية لبوتين في قاعدة حميميم

قال الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" إن العمليات العسكرية في سوريا انتهت، وإن العمل يجري على مسار التسوية السياسية.

واعتبر "بوتين" أن "التسوية في سوريا قد تمثل نموذجا لحل الأزمات الإقليمية"، متجاهلا عشرات المجازر التي ارتكبتها طائراته بحق المدنيين منذ عام 2015.

وكانت موسكو قد أعلنت في ديسمبر من عام 2017 أنها سحبت قواتها المنتشرة في سوريا بشكل جزئي، ولكن طائراتها واصلت التحليق في سماء المناطق المحررة بشكل مكثف، وارتكبت عشرات المجازر بحق السوريين، وكان آخرها المجازر المرتكبة في ريفي إدلب وحماة قبل أسابيع، وهو ما يدعو للشك في صدق رواية "بوتين" الحالية.

وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية حينها أنها لم تلاحظ أي سحب كبير للقوات الروسية المقاتلة من سوريا على الرغم من إعلان الرئيس الروسي، "فلاديمير بوتين" ذلك.

والجدير بالذكر أن آخر إحصائية رسمية لـ "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" كشفت عن تسبب روسيا بمقتل 6686 مدنياً، بينهم 1928 طفلاً و908 سيدة، منذ تدخلها العسكري في سوريا في 30/ أيلول/ 2015 حتى 30/ أيلول/ 2019، كما وثقت الشبكة 335 مجزرة ارتكبتها القوات الروسية، و 1083 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية بينها 201 على مدارس، و190 على منشآت طبية.

وذكرت الشبكة في تقريرها أن النظام الروسي اعتبر سوريا ساحة تدريب حي وفعلي لتجريب الأسلحة التي تصنعها الشركات الروسية بدلاً من تجريبها في مناطق خالية ضمن روسيا، ولم يخجل النظام الروسي من تكرار الإعلان عن تجريب أسلحة على الأراضي السورية.

واتخذت روسيا من الأراضي السورية خلال السنوات الماضية، ميداناً لتجربة أسلحتها المدمرة على أجساد الأطفال والنساء من أبناء الشعب السوري، فأوقعت الآلاف من الشهداء والجرحى بصواريخها القاتلة والمتنوعة، في وقت دمرت جل المدن السورية وحولتها لركان في سبيل تجربة مدى قدرة صواريخها على التدمير منتهكة بذلك كل معايير المجتمع الدولي الذي تعامى عن ردعها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة