بوتين يتحدث عن تقدم في التسوية السورية ويهدد إدلب

14.حزيران.2019

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، إن هناك تقدما في عملية التسوية السياسية في سوريا، معتبراً أنه من الضروري ضمان القضاء التام على ما أسماها "البؤر الإرهابية" في إدلب وزيادة المساعدات الإنسانية، في وقت تواصل قواته صب حمميها على رؤوس المدنيين في شمال سوريا.

وقال بوتين في كلمته أمام قمة منظمة شنغهاي للتعاون، التي تعقد في بشكيك عاصمة قيرغيزستان: "عملية التسوية السياسية في تقدم، والعمل جار لتشكيل اللجنة الدستورية. المهمة ذات الأولوية الآن هي ضمان القضاء التام على المراكز الإرهابية التي لا تزال موجودة في سوريا، وفي المقام الأول في إدلب ، وبالتوازي — زيادة حجم المساعدات الإنسانية ودعم المجتمع الدولي لإعادة الإعمار الاقتصادي في سوريا".

وسبق أن هدد "سيرغي لافروف" وزير الخارجية الروسي الاثنين، فصائل الثوار والمدنيين في إدلب برد "قاس وساحق" من قبل النظام وروسيا، بعد الخسائر والضربات النوعية التي تلقتها قواتهم خلال الأيام القليلة الماضية.

يأتي ذلك في وقت تواصل طائرات روسيا والنظام قصف المناطق المدنية بريف إدلب الجنوبي وريف حماة، متسبة بعشرات المجاز بحق المدنيين، ودمار كبير في المرافق المدنية وممتلكات المدنيين.

تواصل قوات الأسد وروسيا اليوم الجمعة، خرق هدنتها المزعومة التي أعلنت عنها أول أمس، مستهدفة بعشرات الغارات الجوية مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة، في سياق حملتها المستمرة على المنطقة، تزامناً مع فشلها العسكري في تحقيق أي تقدم على جبهات القتال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة