بوغدانوف: مناورات المتوسط لا علاقة لها بالوضع في إدلب

30.آب.2018
بوغدانوف
بوغدانوف

قال الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف، إن المناورات الروسية في المتوسط، تجرى وفقا لخطة سابقة ولا علاقة لها بالوضع في إدلب.

وكانت نقلت وكالة تاس للأنباء عن وزارة الدفاع الروسية قولها، اليوم الخميس، إنها ستجري تدريبات عسكرية في البحر المتوسط في الفترة من الأول من أيلول حتى الثامن من الشهر تشارك فيها 25 سفينة و30 طائرة.

وعززت روسيا وجودها العسكري قبالة سوريا في ظل ترويجها عن نية الدول الغربية شن ضربات جوية تستهدف نظام الأسد قريبا، بعدما اتهمت موسكو فصائل المعارضة بالتحضير لعمل "استفزازي" في محافظة إدلب، كما أوردت وسائل اعلام روسية.

ونقلت صحيفة "كوميرسانت" الروسية عن مصدر في هيئة الأركان ان فرقاطتينن مجهزتين بصواريخ من نوع "كاليبر" قادرة على ضرب أهداف على اليابسة أو سفن، أُرسلت السبت الى المتوسط.

وأصبح الاسطول الروسي مؤلفا من عشر سفن وغواصتين قبالة سوريا، وهو أكبر وجود عسكري منذ بداية تدخل روسيا في سوريا والحراك الشعبي عام 2011.

وكانت قالت المتحدثة الرسمية باسم حلف شمال الأطلسي(الناتو)، أوانا لونغيسكو، إن الحلف لفت الانتباه إلى التقارير، التي تفيد بأن روسيا أرسلت قوات كبيرة إلى منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، ويدعو جميع القوات في المنطقة إلى ضبط النفس.

وفي أواخر تموز الماضي، أجرت وزارة الدفاع الروسية، استعراضا عسكريا كبيرا لقوات أسطولها في البحر الأبيض المتوسط قبالة ميناء مدينة طرطوس، بمناسبة عيد البحرية الروسية.

ووفق الدفاع الروسية شارك في الاستعراض حينها غواصة الديزل الكهربائية "كولبينو"، وسفينة "كيلدين" للمهمات الخاصة، وطراد "توربينيست" البحري، وسفينتا "فيليكي أستيوغ" و"غراد سفيياجسك" الصاروخيتان الصغيرتان المزودتان بمنظومات الصواريخ المجنحة عالية الدقة من طراز "كاليبر"، وسفينة الإمداد الشاحنة "كيل-158".

وترافق الاستعراض البحري العسكري بمناسبة يوم البحرية الروسية تحليق لمجموعة من طائرات القوات الجوية الفضائية الروسية العاملة في سوريا والمنتشرة في قاعدة حميميم.

وتحتل روسيا قاعدة بحرية كبيرة في طرطوس السورية، إضافة لقاعدة حميميم العسكرية التي باتت مركزاً رئيسياً لقيادة عملياتها في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة