بيدرسون: محادثاتي في دمشق ستركز على تنفيذ القرار "2254" والتوصل إلى تسوية سياسية

21.شباط.2021
بيدرسون
بيدرسون

أكد المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، إن المباحثات التي سيجريها في دمشق، ستركز على تنفيذ القرار الأممي 2254 الخاص بوقف إطلاق النار في سوريا والتوصل إلى تسوية سياسية.

وأشار بيدرسون، فور وصوله إلى دمشق، اليوم الأحد إلى إن مباحثاته في دمشق ستركز على القرار 2254، لافتا إلى أن هناك العديد من القضايا التي يأمل أن يتحدث بشأنها، وعلى رأسها الوضع الصعب الذي يعيشه الشعب السوري.

وكان بيدرسن قبل توجهه إلى دمشق قد التقى بعدد من المسؤولين الروس في موسكو لحثهم، كما يبدو، على الضغط أكثر على نظام الأسد لتحديد موعد للجولة السادسة من مفاوضات اللجنة الدستورية، على أن يدخل وفد النظام في مناقشة المبادئ الدستورية، وهو ما كان يرفضه هذا الوفد، الذي يحاول حرف اللجنة عن غايتها من خلال الحديث عن "المبادئ الوطنية"، خلال 5 جولات من أعمال اللجنة.

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "غير بيدرسون" وصف محادثات الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في جنيف بالـ "مخيبة للآمال"، وأشار إلى أن الجولة لم تحرز أي تقدم، لافتا إلى أن الاجتماعات لا يمكن أن تتواصل دون تغيير طريقة العمل،

وقال بيدرسون إن وفد المعارضة أكمل صياغة المبادئ العشرة الأساسية في الفصل الأول من الدستور وعرضه إلا أن وفد النظام لم يقبل المقترحات، مؤكدا أن رئيس وفد المعارضة، هادي البحرة قبل المقترحات إلا أن رئيس وفد النظام أحمد الكزبري رفضها.

من جهته قال "هادي البحرة" الرئيس المشارك للجنة الدستورية عن المعارضة خلال مؤتمر صحفي إن إطالة عمل اللجنة الدستورية يؤدي إلى إطالة معاناة السوريين، وإن الاستمرار على الوتيرة الحالية بعمل اللجنة لا يحقق آمال الشعب السوري.

وأشار "البحرة" إلى أن ممثلو المعارضة تقدموا بمقترحات تجاوبا مع مساعي "بيدرسون"، وأنهم بذلوا أقصى الجهود للخروج بنتائج ملموسة، مؤكدا أن وفد النظام لم يتقدم بأي مقترحات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة