بينهم "عقيد" عشرات القتلى لقوات الأسد في الخوين بإدلب .. معارك عنيفة وقصف لا يهدأ

31.كانون1.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

تشتد حدة القصف الجوي والصاروخي ضمن عمليات التمهيد التي تتبعها قوات الأسد للتقدم على حساب الثوار بريف إدلب الجنوبي ضمن سياسة الأرض المحروقة، وسط اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة على جبهة قرية الخوين لاتزال مستمرة.

وقالت مصادر ميدانية إن مقتلة كبيرة أمنيت بها قوات الأسد خلال محاولة تقدمها من تل مرق على قرية الخوين بريف إدلب الجنوبي، بعد أن حرقت المنطقة بشكل كامل بالمدفعية والصواريخ والطائرات الحربية والمروحية، تلا ذلك تقدم قواتها لأطراف القرية حيث وقعت بعدة كمائن للثوار، خلفت عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط برتبة عقيد، كما تمكنت الفصائل من تدمير عربة مصفحة وعدة سيارات.

وتتواصل الاشتباكات بشكل عنيف على عدة محاور على مشارف القرية، وسط قصف جوي وصاروخي عنيف تتعرض له، مع عمليات كر وفر ومحاولات قوات الأسد سحب جثث قتلاها من المزارع والأحياء التي دخلت إليها صباح اليوم.

كانت سيطرت قوات الأسد والميليشيات الإيرانية بالأمس، على بلدة عطشان وتل سكيك بريف إدلب الجنوبي بعد معارك عنيفة شهدتها المنطقة منذ ساعات الصباح، وسط قصف هستيري من الطيران الحربي والمدفعية وراجمات الصواريخ على المنطقة قبيل تقدم قوات الأسد إليها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة