بين الجرحى قيادي بارز ... كمين يستهدف ضباط وعناصر للنظام جنوب البلاد

22.أيلول.2020

كشفت صفحات موالية للنظام عن سقوط قتلى وجرحى للنظام إثر كمين نصبه من وصفتهم بـ "المسلحين" على طريق "كناكر" الواقعة بين ريف دمشق والقنيطرة جنوب سوريا.

وعرف من بين الجرحى العميد "علي الصالح" وهو قائد العمليات العسكرية في الأمن العسكري التابع للنظام في ريف السويداء الشرقي، فيما قتل وجرح عدد من الضباط والعناصر بحسب مصادر إعلامية موالية.

ونشرت صفحات موالية صورة تظهر إصابة العميد كما سبق أن نشرت صوراً له إلى جانب سيارة تابعة لميليشيات النظام وقد تكدس بداخلها جثث القتلى ممن زعمت الصفحات إنها لدواعش ودلك خلال قيادته للمعارك في مناطق بمحافظة السويداء جنوب البلاد.

وسبق أن أشادت صفحات النظام بتكريم الاحتلال الروسي عبر قائد العمليات في الجنوب السوري العميد "الصالح" بحكم منصبه الذي قالت إنه المسؤول الأمني للقطاع الشرقي بين درعا والسويداء لنجاحه في قيادة وادارة  العمل الأمني والميداني في المنطقة، حسب وصفها.

ونعت صفحة تابعة لـ "حزب البعث" مقتل "محمد محمود عيسى"، قالت إنه لقي مصرعه إثر ما وصفته بأنه "كمين غادر" على طريق القنيطرة، وأشارت إلى أن القتيل ينحدر من قرية المدحلة بريف محافظة طرطوس، دون الكشف عن حصيلة عدد القتلى والجرحى إثر الهجوم.

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة النظام تعيش حالة من التوتر الأمني في الآونة الأخيرة، نتيجة ازدياد الاغتيالات وعمليات التصفية للقياديين في جيش النظام،  ضمن جولة جديدة من التصفيات التي تزايدت في خلال الأيام القليلة الماضية وتمثلت بمصرع عدد من الضباط ووجوده الإجرام في نظام الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة