تأسيس لجنة حقوقية لمتابعة أوضاع اللاجئين السوريين على الحدود "المغربية - الجزائرية"

14.أيار.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أعلنت 7 منظمات حقوقية مغربية، اليوم الأحد، عن تأسيس لجنة، لمتابعة أوضاع اللاجئين السوريين العالقين على الحدود "المغربية- الجزائرية"، منذ 17 أبريل/نيسان الماضي، ويعيشون أوضاع إنسانية صعبة، وسط تبادل سلطات البلدين الاتهامات.

وأكدت اللجنة الحقوقية، في بيان صادر عنها، إن "مجموعة من السوريات والسوريين العالقين جنوب شرق مدينة فجيج (المغربية)، والمتكونة من 41 فردا، بينهم 13 طفلا و10 نساء، منذ 17 أبريل (نيسان) 2017، يعيشون في وضعية إنسانية مقلقة وظروف مناخية صعبة وإنسانية شاقة".

وتتألف اللجنة، من ممثلين عن 7 منظمات، وهي: المنظمة المغربية لحقوق الإنسان، ومنتدى بدائل المغرب، والمركز المغربي للديمقراطية والأمن، وشبكة أمان المغرب، والجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، والمرصد المغربي للحريات العامة، ومؤسسة آسفي للتنمية والديمقراطية.

وقالت المنظمات في بيانها، "سنعمل على تنسيق عملنا مع منظمات مدنية أخرى في المكان خدمة لهذا الهدف".

ويعيش اللاجئون السوريون، بينهم 22 طفل، حياة إنسانية صعبة، منذ حوالي شهر، بعد أن علقوا على الحدود الجزائرية المغربية في منطقة "فجين" الصحراوية، وتتبادل المغرب والجزائر الاتهامات بالمسؤولية عن وصول هؤلاء اللاجئون إلى هذه المنطقة والمعاناة التي حلت بهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة