طباعة

تأكيداً لتقارير شام: كميات كبيرة من سلال المساعدات مكدسة في مقرات تحرير الشام في كفرلوسين بإدلب

28.شباط.2018
صورة تظهر جانب من السلال المخبأة
صورة تظهر جانب من السلال المخبأة

أكدت تقارير سابقة لشبكة "شام" عن حجم التضييق الذي تمارسه المكاتب التابعة لهيئة تحرير الشام أبرزها "مكتب شؤون المنظمات" على المنظمات الإنسانية العاملة في المناطق المحررة، وحجم الأتاوات التي تفرضها على هذه المنظمات سواء كانت مالية أو سلال إغاثية تذهب من حصة الفقراء والمحتاجين لمستودعات ومعسكرات هيئة تحرير الشام.

وكشفت الانسحابات التي قامت بها هيئة تحرير الشام من عدة مواقع ومستودعات لها في منطقة المخيمات وكفرلوسين بريف إدلب الشمالي، عن حجم السلال الإغاثية المخبأة في مستودعات الهيئة، والتي تعود لمنظمات عدة أجبرت على تسلم نسب كبيرة بألاف السلال لهيئة تحرير الشام وحرمان مستحقيها في المخيمات منها.

وبثت مقاطع فيديو عديدة لمستودعات تابعة لهيئة تحرير الشام تظهر اقتحامها من قبل المدنيين قاطني المخيمات بعد انسحاب الهيئة منها، والعثور على كميات كبيرة من المساعدات المخزنة، في وقت كانت تعاني فيه المنظمات الإنسانية طوال الأشهر الماضية من عجز كبير في مواكبة حركة النزوح من ريفي حماة وإدلب الشرقيين وعدم القدرة على تلبية احتياجات هذه العائلات من السلال الإغاثية والأغذية.

وأكدت مصادر ميدانية لـ شام أن ألاف السلال الإغاثية المخزنة ضمن مستودعات تحرير الشام في المنطقة الحدودية نقلت قبل أيام لمناطق أخرى ذات بعد عسكري أكبر للهيئة في الريف الغربي ومحيط مدينة إدلب، فيما بقي عدد من المستودعات التي لم تستطع نقلها بسبب اقتراب الاشتباكات منها.

وكانت شبكة شام أفردت عدد من التقارير المدعومة بأدلة وأسماء شخصيات من هيئة تحرير الشام ومنظمات أجبرت على التعامل مع الهيئة وتسليمها كميات كبيرة من المساعدات والدعم المخصص لها مقابل السماح لها بالعمل، بالإضافة لكشف حجم التضييق الذي مارسته الهيئة ومن ثم مكتب شؤون المهجرين وكذلك مكاتب حكومة الإنقاذ على عمل المنظمات الإنسانية في الشمال السوري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير