تأكيد مقتل أول بلجيكي منتمي لداعش بمعارك الباغوز بسوريا

27.آذار.2019

لقي أول بلجيكي منتسب إلى تنظيم داعش في سوريا ويدعى نبيل قاسمي مصرعه، قبل أيام خلال المعارك التي شنتها قوات سوريا الديمقراطية على آخر معاقل التنظيم في منطقة الباغوز شرقي دير الزور.

ونقلت صحيفة «دي مورغن» البلجيكية اليومية على موقعها بالإنترنت عن منتصر الدعمة، الخبير في شؤون الجماعات المتشددة، تأكيد مقتل قاسمي في أوساط المقربين من المقاتل البلجيكي من أصدقائه وعائلته.

وقال الدعمة: إن قوات سوريا الديمقراطية، قامت خلال الأسابيع الأخيرة بملاحقة الجيوب الأخيرة من مقاتلي «داعش» في باغوز، والذين رفضوا الاستسلام، واستمروا في القتال، بل وقام عدد منهم بتنفيذ عمليات انتحارية، وقاموا أيضاً بزرع ألغام، وحفر خنادق لتعطيل تقدم قوات الجيش الديمقراطي.

ووصف منتصر الدعمة في الصحيفة البلجيكية، الشاب الذي لقي حتفه، بأنه كان أحد الشخصيات المهمة التي وضعت آيديولوجيات تنظيم «الشريعة في بلجيكا»، الذي حظرت السلطات نشاطه قبل سنوات، وأضاف الدعمة: إن «من بين الدواعش الذين رفضوا الاستسلام كان هناك عدد من المقاتلين البلجيكيين، ومن بينهم قاسمي الذي لقي حتفه الأسبوع الماضي».

وفي أواخر الشهر الماضي، قالت الحكومة البلجيكية، إنها تفضل إحالة المقاتلين من الدواعش الأكثر من 18 عاماً إلى العدالة الدولية، وجاء ذلك في ختام اجتماع لمجلس الأمن القومي البلجيكي.

ورأي المجلس أن «الدواعش» يجب احتجازهم في معسكرات في مناطق الصراعات التي حاربوا فيها ضمن صفوف «داعش» على أن يتم بعد ذلك نقلهم إلى المحاكمة الدولية بحسب ما صرح بيرنارد لايتس، المتحدث باسم رئيس الحكومة لوسائل إعلام في بروكسل عقب ختام الاجتماع.

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة