طباعة

تأمين طريق "طهران - دمشق" للنقل البري والحدود "السورية - العراقية" هدف اجتماع رؤساء أركان " إيران والعراق" في دمشق

18.آذار.2019

رجحت مصادر سياسية متابعة، أن تكون زيارة رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، على رأس وفد عسكري لدمشق، بتصريحات لـ«الشرق الأوسط، هدفها بحث تأمين طريق طهران - دمشق للنقل البري، وتأمين الحدود السورية - العراقية، وفتح معبري القائم والوليد عليها.

ولفتت المصادر لصحيفة "الشرق الأوسط" إلى أن إيران تضغط باتجاه تفعيل خطوط النقل البري وتأمينها كأولوية، بعد فرض العقوبات الأميركية عليها قبل 5 أشهر.

ووفقاً لوكالة أنباء «فارس» الإيرانية، فإن زيارة باقري تستهدف أيضاً «تطوير التعاون الدفاعي العسكري، والقيام بجولة تفقدية على المستشارين العسكريين الإيرانيين في سوريا».

وكانت كشفت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية، عن اجتماعي عسكري مرتقب يجمع كل من رئيسي الأركان العراقي والإيراني مع رئيس أركان جيش الأسد في دمشق، لافتة إلى ان الاجتماع سيكون في دمشق.

ووفق الوكالة فإن "رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري توجه على رأس وفد عسكري إلى دمشق، بهدف المشاركة بالاجتماع الثلاثي لمكافحة الإرهاب".

وأشارت إلى أن "زيارة اللواء باقري تستهدف تطوير التعاون الدفاعي العسكري وإجراء مشاورات تتعلق بمكافحة الإرهاب والتنسيق بين إيران والعراق وسوريا، إلى جانب متابعة آليات إيجاد الاستقرار والأمن بالمنطقة"، منوهة إلى أن الزيارة تشمل أيضا إجراء جولة تفقدية على المستشارين العسكريين الإيرانيين

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير