طباعة

تامر أكر" ... مصير مجهول وسط إنفلات أمني لا مثيل له

11.تشرين2.2015

تامر أكر ناشط سوري من مواليد مدينة اللاذقية متزوج ولديه طفلتان في مقتبل العمر أحد أبرز نشطاء الساحل السوري منذ إندلاع الثورة ، يسعى و يعمل بكل طاقته لإيصال معاناة هذه الجبهة التي تخاذل عن نصرتها الجميع مخطوفا للأسبوع الثاني على التوالي وسط ظروف غامضة !!!.


حكاية إختطاف واضحة الملامح ومحاكة بشكل أو بأخر !!

بعد إعلان الناشط تامر أكر إيقاف عمله الإعلامي على جبهة الساحل السوري لظروف وصفها بالقاهرة و تلاها إختراق حساباته من قبل جهات مجهولة وقبلها محاولة جهات مجهولة إختطاف إبنته ، إنطلق أكر من ريف اللاذقية باتجاه منطقة جبل الزاوية في الريف الإدلبي المحرر بتاريخ 27- أكتوبر-2015 ومنذ ذلك التاريخ حتى اليوم وهو مختفي و الغموض يلف حول قصته ، حيث يعتبر الطريق الواصل بين ريفي اللاذقية وإدلب مسيطرا عليه من قبل فصائل عدة...


تامر أكر ، الناشط الذي لم تتبنى أي من الفصائل التي تسيطر على المنطقة اعتقاله أو خطفه ؛ يبقى مصيره مجهولا ك مصير الناشط قصي السلوم الذي اختطف بنفس الطريقة ومن عقر المناطق المحررة في ريف ادلب دون مساعي أحد من الفصائل المسيطرة مهمة الكشف عن مصيرهم..


"اتحاد اعلاميي الساحل" في دوره حمل جميع الفصائل المسيطرة على المنطقة مسؤولية اختفاء النشاط تامر و توعد بأنه سوف يقاضي كل فصيل كان وراء عملية اختفائه , واستنكر و بشدة عملية اختطاف أو اعتقال أي ناشط دون مذكرة..


أراء ووجهات نظر مختلفة و غموض لا يسبقه غموض !!

يعتبر تامر أحد مطلقي الهاتشاغ المعروف #اللاذقية_تذبح_بصمت و أحد المدافعين بقوة عن جبهة الساحل..


يقول : "محمد الحلاق" ناشط من ريف ادلب الجنوبي .. قبل اختفاء تامر أخبرني أنه سوف يترك تغطية المعارك على جبهة الساحل ولكن لم يذكر لي السبب المباشر لذلك القرار ، ما لبثت أن مرت أيام قليلة حتى أسمع عن خبر اختفائه حاولنا التواصل مع عدة جهات في جبل الزاوية لكن دون جدوى من أحد والجميع ينفي صلته بالأمر..


فيما يعقب "محمد يوسف" ناشط سوري .. إختطاف تامر أكر ليس الأول من نوعه و أصبح مصير أي ناشط هو الإعتقال او الخطف او الإختفاء و ننتظر القادم لعله أعظم.


و تتعدد الأسباب و الأراء و يبقى المصير مجهولا وسط غموض لا يسبقه غموض و لسان الحال يقول " نريد حماية خاصة للنشطاء فالحرب الاعلامية هي أساس الثورة ومنطلقها..


ضغط مكثف للناشطين و فوضى تعم المحررة !!

أصبحت مهمة الناشط أكثر صعوبة و خطورة بعد تحرير أجزاء واسعة من مناطق الريف الادلبي و انخراط بعض العائلات و الأشخاص الموالون للنظام بين أهالي المناطق المحررة و اعاقة بعض الفصائل لعمل الناشطين و التشديد المكثف على الاعلام حيث باتت الحرب الاعلامية هي الأكثر فعالية , أثر و بشدة على عمل الناشطين وأًصبح عملهم تحفه المخاطر والمصاعب و أي ناشط هو عرضة للخطف أو الاعتقال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: أبو البراء الجسري