تجدد الاحتجاجات المناهضة لممارسات ميليشيا "قسد" بريف دير الزور

02.تموز.2020

نظم أهالي بلدة غرانيج بريف دير الزور الشرقي مظاهرة حاشدة ضد ممارسات الإدارة الذاتية وميليشيات "قسد" لا سيّما الأحزاب الكردية الانفصالية التي تفرض سيطرتها على موارد المنطقة وتحرمها من أدنى مستوى من الخدمات العامة.

وجاءت المظاهرات الشعبية بشكل متجدد حيث شهدت البلدة ذاتها خروج عشرات المدنيين من أهالي بلدة "غرانيج" بمظاهرة شعبية مماثلة في التاسع والعشرين من شهر حزيران يونيو الماضي.

ويأتي تنظيم هذه المظاهرات والاحتجاجات تنديداً بالممارسات التعسفية التي تنفذها قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بحق الأهالي الذين طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين وتحسين الوضع المعيشي في عموم المنطقة.

كما انتقد المتظاهرين الفساد المستشري في المجالس المحلية التابعة لقسد وطالبت بالإفراج عن المعتقلين والمختطفين لدى ما يُسمى بـ "قوات سوريا الديمقراطية" وتحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في المنطقة الخاضعة لسيطرتها.

فيما طالب المتظاهرون بتحسين الخدمات و الوضع المعيشي في ظل هبوط في قيمة الليرة السورية و ارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق، في حين تخلل الاحتجاج قطع عدة طرقات بين قرى وبلدات دير الزور رفضاً لتقاعس وتجاهل قسد باعتبارها سلطة أمر واقع عن تحسين مستوى المعيشة المتدهور.

وتواجه قوات سوريا الديمقراطية حالة رفض شعبية واسعة، حيث خرجت خلال الأشهر الماضية عشرات التظاهرات في ديرالزور والحسكة احتجاجاً على سياسيات "قسد" واجهت معظمها بالرصاص الحي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة