تحت عنوان "مظلومية الفوعة" ... صور مفبركة لضحايا أطفال من مجزرة حاس

07.كانون1.2016

بثت مواقع إخبارية موالية للأسد في بلدة الفوعة صوراً قالت أنها لضحايا أطفال في البلدة قضوا جراء استهداف الثوار للبلدة خلال الأيام الماضية، تهدف من ورائها تجييش الرأي العام، وإظهار المظلومية التي تعانيها في ظل الحصار المفروض عليها من قبل الثوار.


ومع مراجعة الصور التي نشرتها الصفحات الموالية للأسد في الفوعة تبين أنها تعود لضحايا أطفال من مجزرة المدارس في بلدة حاس، والتي ارتكبتها طائرات الأسد بحق طلال المدارس في تجمع مدارس الشهيد كمال قلعجي والتي أزهقت أرواح أكثر من 20 طفل أثناء خروجهم من مدارسهم.


وتهدف الماكينة الإعلامية لقوات الأسد في الفوعة المحاصرة لتجييش الرأي العام الشيعي في المرتبة الأولى من خلال ما أسمته " مظلومية الفوعة" ونشر صور لأطفال قالت أنهم من ضحايا قصف الثوار، حيث تتعرض بلدة الفوعة لقصف صاروخي منذ ثلاثة أيام، كرد من فصائل الثوار على المجازر التي ترتكب بحق المدنيين في مدن وبلدات المحافظة منذ أيام.


وكان ركز الطيران الحربي بشكل رئيسي في اليومين الماضيين على قصف البلدات والمدن المحيطة بكفريا والفوعة وهي " بنش، تفتناز، معرة مصرين، مدينة إدلب" حيث استهدف مدينتي بنش وتفتناز بأكثر من 40 غارة غالبيتها بالقنابل العنقودية، خلفت أكثر من 20 شهيداً كان آخرهم بمجزرتين بالأمس في معرة مصرين وتفتناز.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة