تحت غطاء الهدنة .. روسيا تدعم النظام لاستعادة "الجبين وتل ملح" والفصائل تخيب آمالهم

15.حزيران.2019

حاولت قوات الأسد والميليشيات المساندة بدعم روسي فجر اليوم السبت، التقدم على محاور الجبين وتل ملح بريف حماة الشمالي، في ظل معلومات تتحدث عن إصرار روسي على استعادة تلك المنطقة من قبضة فصائل الثوار، إلا أن محاولتها باءت بالفشل.

وقالت مصادر عسكرية لشبكة "شام" إن قوات الأسد وروسيا تحضر منذ أيام لشن عملية عسكرية مباغتة على فصائل الثوار في منطقة الجبين وتل ملح، تحت غطاء الهدنة التي أعلنتها، في محاولة منها لاستعادة السيطرة على ماحرره الثوار هناك، وإعادة فتح أوتستراد السقيلبية - حماة المرصود نارياً.

ولفت المصدر إلى أن فصائل الثوار تمكنت بعد معارك لساعات على عدة محاور من صد تقدم قوات الأسد، واستطاعت تدمير عربتي "بي أم بي" على محور تل ملح، واغتنام دبابة، وقتل عدد من عناصر القوات المهاجمة.

وأكد المصدر أن عملية الثوار التي ركزت على تحرير تل ملح والجبين بريف حماة الشمالي، غيرت مسار المعركة في المنطقة، وحولت القتال من جبهات كفرنبودة والقصابية التي كانت قوات النظام تحاول التقدم فيها، إلى الخطوط الخلفية وضمن مناطق سيطرة النظام.

وأشار إلى أن روسيا ابتدعت كعادتها سياسية الهدنة لمرتين، في محاولة منها لكسب الوقت والحشد العسكري في المنطقة، بغية استعادة هذه النقاط، إلا أنها فوجئت بالرد وكانت النتيجة كسابقاتها، في فشلها في التقدم وخسارتها لمرة جديدة عشرات العناصر وأليات عدة دون تمكنها من تحقيق أي تقدم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة