تحذيرات متواصلة من مرتفع جوي يُلهب الأجواء ويضاعف معاناة قاطني الخيام في الشمال السوري

03.تموز.2020

يضرب مرتفع جوي عموم المنطقة ويلقي بظلاله على النازحين في الخيام في الشمال السوري، الذين طالما كانوا عرضة للتأثر بالأحوال الجوية في ظل إقامتهم في خيام لا تقيهم حرارة الصيف ولا برد الشتاء، وذلك وسط تحذيرات من أثار المرتفع الجوي الذي يضاعف درجة الحرارة ومأساة النازحين في الشمال السوري.

وتصل درجة الحرارة إلى 40 درجة مئوية في وقت حذرت فيه "الخوذ البيضاء والمنظومات الطبية"، السكان من الخروج من المنازل وأخذ التدابير اللازمة تخوفاً من وقوع إصابات بضربات شمس أو سقوط حالات وفاة، وفق نص التحذير من المرتفع الذي يضرب المنطقة على مدى الأيام القادمة.

وقالت مديرية الأرصاد الجوية في تقرير عن الأحوال الجوية للأيام الثلاثة القادمة إن اليوم الجمعة، تتأثر البلاد بامتداد لمنخفض جوي سطحي من الجنوب الشرقي يترافق بامتداد مرتفع جوي شبه مداري في طبقات الجو العليا.

Embed from Getty Images

في حين توالي درجات الحرارة ارتفاعها التدريجي لتصبح أعلى من معدلاتها بحوالي /3-6/ درجات مئوية والجو صحواً وحاراً نسبياً في أغلب المناطق وحاراً سديمياً في المناطق الشرقية والجزيرة والبادية.

وتستمر درجات الحرارة أعلى من معدلاتها بحوالي/4-6/ درجات مئوية والجو صحواً سديمياً وحاراً نسبياً في أغلب المناطق وحاراً في المناطق الشرقية والجزيرة والبادية، يوم السبت.

وفي يوم الأحد من المتوقع أن تنحسر الكتلة الحارة بدءاً من المناطق الغربية من البلاد ودرجات الحرارة أعلى من معدلاتها بحوالي /2-4/ درجات مئوية في تلك المناطق بينما تبقى تأثيرها على المناطق الشرقية والجزيرة والبادية درجات الحرارة أعلى من معدلاتها بحوالي/5-7/ والجو صحواً حاراً نسبياً في المناطق الغربية من البلاد وشديد الحرارة في المناطق الشرقية والجزيرة والبادية.

هذا ويطلق نشطاء محليين تحذيرات للسكان من التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة خلال ساعات الذروة من قبيل الظهر حتى ما بعد العصر، في حين تشكل مناطق انتشار المخيمات أزمة إنسانية متجددة مع انعدام وسائل الوقاية والتخفيف من حرارة الجو ضمن الخيم التي تخترقها الحرارة وتحولها إلى مكان لا يصلح للإقامة ما ينذر بخطر تعرض قاطني المخيمات لضربات شمس لا سيّما الأطفال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة