تحرك عسكري روسي بموازاة القوات التركية في تلة الراقم بريف اللاذقية

16.آب.2020

كشفت وكالات إعلامية روسية، عن تحرك عسكري روسي في منطقة ريف اللاذقية الشمالي، بعد تثبيت القوات التركية نقطة لها في منطقة تلة الراقم الاستراتيجية، مشيرة إلى أن روسيا دفعت بقوات لمناطق قريبة من المنطقة مؤخراً.

وقالت وكالة "سبوتنيك" إن مجموعة من القوات الروسية المتواجدة في إحدى المواقع الخلفية لجبهة ريف اللاذقية قامت بإخلاء مواقعها ذات الطابع الاستطلاعي والعملياتي، واتجهت يوم الجمعة إلى نقطة قريبة من مسرح تطبيق الاتفاق".

واعتبرت الوكالة الروسية أن هذا الإجراء يهدف لضبط المشهد وللإشراف والمراقبة على سير المرحلة القادمة والتي قد لا تنتهي بإخراج المسلحين من محيط الطريق، وربما تتسع لإخلاء كامل الريف حتى الحدود التركية في وقت لاحق، بحسب المصادر الميدانية.

ورجحت الوكالة أن تحظى النقطة العسكرية التركية الجديدة في ريف اللاذقية الشمالي بحضور أكثر استقراراً من حال النقاط الأخرى المنتشرة بمحاذاة الطريق الدولي "حلب اللاذقية" المعروف بـ (M4).

وكانت قالت مصادر محلية من ريف إدلب الغربي، إن قوات عسكرية تركية، ثبتت نقطة تمركز متقدمة لقواتها قرب تلة الحدادة بريف اللاذقية الشمالي، بعد محاولات متكررة للنظام وروسيا للتقدم باتجاه المنطقة.

وأوضحت المصادر أن قوات تركية مدعومة بأليات عسكرية، توجهت إلى تلة الراقم على محور تلة الحدادة وتردين بريف اللاذقية الشمالي، والتي تعتبر بوابة ريف إدلب من الجهة الغربية، وتشرف على الطريق الواصل باتجاه منطقة الكبينة، ومناطق جبلي التركمان والأكراد.

وجاء تثبيت تلك النقطة، بعد عدة محاولات عسكرية لقوات النظام وروسيا للتقدم على محور الحدادة مؤخراً، بهدف إحداث خرق في المنطقة، والسيطرة على التلال الراصدة، متجاوزة التهدئة والهدنة المبرمة بين روسيا وتركيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة