تحرير الشام ترد على استهداف قياداتها في مطعم "فيوجن" بإعدام عناصر من داعش في موقع التفجير بمدينة إدلب

02.آذار.2019
صورة للأضرار في المطعم جراء التفجير
صورة للأضرار في المطعم جراء التفجير

متعلقات

نفذت هيئة تحرير الشام اليوم السبت، حكم الإعدام بحق عناصر منتمية لخلايا تابعة لتنظيم داعش، في موقع التفجير الانتحاري الذي استهدف قيادات للهيئة في مدينة إدلب يوم أمس بمطعم "فيوجن".

وأكدت مصادر محلية لشبكة "شام" أن عناصر من الهيئة نفذت الإعدام رمياً بالرصاص بحق تسعة من عناصر داعش، كرد على العملية الانتحارية يوم أمس، والتي أسفرت عن مقتل عدد من كوادر الهيئة وإصابة أخرين.

وأكدت مصادر عسكرية في وقت سابق لـ "شام" أن هناك حرباً مستعرة بين الهيئة وعناصر داعش الموجودين في إدلب والذي يقودهم قيادي معروف باسم "أبو خالد كازو" وهو الذي قام بتدبير علميات استهداف مقرات الهيئة غربي مدينة إدلب وتفجير دوار المطلق وتفجير حي القصور بمدينة إدلب.

وكانت ردت الهيئة على كل عملية نفذها "كازو" الرأس المدبر لتنظيم داعش والمختفي في إدلب، بإعدام عناصر منتمين للتنظيم اعتقلتهم في عملياتها الأمنية التي نفذتها لملاحقة خلايا التنظيم، ليعاود التنظيم تنفيذ عملية جديدة ضد الهيئة تستهدف امنيين فيها كما حصل في تفجيرات القصور والمطلق.

وفي 20 كانون الثاني، نفذ الجناح الأمني في هيئة تحرير الشام، حكم الإعدام بحق اثني عشر شخصاً، قال إنهم من عناصر الخلايا الأمنية التابعة لتنظيم داعش في موقع التفجير الذي استهدف مقراً لهيئة تحرير الشام جنوب مدينة إدلب على حاجز المطلق، والذي راح ضحيته قرابة 12 عنصراً من كوادر الهيئة، جميعهم من قوات النخبة التي تلاحق خلايا التنظيم وتتولى عمليات مداهمة مقراتهم.

وفي العشرين من شهر أيلول من العام الماضي، نفذت هيئة تحرير الشام، حكم الإعدام رمياً بالرصاص بحق خمسة عناصر من خلايا تنظيم الدولة بريف حلب الجنوبي، كانت ألقت القبض عليهن في عمليات أمنية، وأثبتت تورطهم بعمليات التفجير والاغتيال في المحرر.

وفي 16 تموز من العام الماضي، نفذت هيئة تحرير الشام حكم الإعدام رمياً بالرصاص، بحث ثمانية من عناصر خلايا تنظيم الدولة والذين قامت باعتقالهم خلال عملياتها الأمنية في ريف إدلب، ونفذت الحكم في إحدى المزارع القريبة من مدينة سرمين بريف إدلب.

وفي 22 حزيران من العام الماضي، أعلنت هيئة تحرير الشام، إلقاء القبض القيادي في تنظيم الدولة "سعد الحنيطي" في مدينة الدانا، والحنيطي أردني الجنسية من اتباع "أبو محمد المقدسي" ومن منظري التيار السلفي الجهادي في الأردن.

وفي الأول من حزيران من العام الماضي، نفذت القوة الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، حكم الإعدام رمياً بالرصاص لاثنين من عناصر الخلايا الأمنية التي تقوم على تنفيذ الاغتيالات والتفجيرات في مدينة الدانا بريف إدلب الشمالي.

وتنشط خلايا تنظيم الدولة في ريف المحافظة، تقوم بتنفيذ عمليات تفجير واغتيال بحق مدنيني وعسكريين من فصائل الثوار في المحافظة، قامت الهيئة وفصائل أخرى بعدة عمليات أمنية واسعة طالت العشرات من تلك العناصر وقبضت على مسؤولين قياديين فيها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة