تحرير الشام تعتقل المحامي "ياسر السليم" بوصلة الحراك الشعبي في مدينة كفرنبل بإدلب

22.أيلول.2018

قامت عناصر تابعة لهيئة تحرير الشام مساء أمس، بمداهمة منزل الناشط الثوري والمحامي "ياسر السليم" أحد أبرز نشطاء الحراك السلمي في مدينة كفرنبل، وقامت باعتقاله واقتياده إلى فرع "العقاب" سيء الصيط، دون معرفة أسباب اعتقاله.

المحامي "ياسر السليم" من أوائل نشطاء الحراك الشعبي، وبوصلته في مدينة كفرنبل، لعب دوراً فاعلاً في تنظيم الحراك الشعبي السلمي في الشمال السوري منذ بدايات الحراك، وشغل موقع رئيس مجلس قيادة الثورة بإدلب، وكان عضواً في الائتلاف الوطني، ويعمل حالياً في النشاط الحقوقي، تعرض لملاحقات أمنية كبيرة من قبل النظام، وأصر على مواصلة الحراك كانت مظاهرات يوم أمس الجمعة آخر مشاركة له قبيل اعتقاله من أمنية العقاب.

وفي هذا الصدد، أصدر نشطاء من إدلب بياناً جاء فيه "بعد يوم ثوري حافل بالمظاهرات الشعبية في الشمال السوري، كان لها الوقع الأكبر محلياً ودولياً، ومع عودة الحراك السلمي لسابق عهده، تواصل "هيئة تحرير الشام" تقييد حرية التعبير والرأي وتقوم ليلاً بمداهمة منزل المحامي "ياسر السليم" أبرز نشطاء الحراك السلمي وبوصلته في مدينة كفرنبل وريف ادلب، وتقتاده إلى فرع العقاب " معتقل الثائرين"، دون أي اعتبار لتاريخه ومكانته وحراكه الثوري".

وأضاف البيان "إننا كنشطاء إدلب ومع تكرار ممارسات الاعتقال التعسفية بحق النشطاء وأبناء الحراك الشعبي، نطالب "هيئة تحرير الشام" بوقف هذه التصرفات اللا مسؤولة، ووقف عمليات الاعتقال لنشطاء الحراك الشعبي ورموزه".

ودعا البيان قيادة "هيئة تحرير الشام" لمراجعة تصرفاتها وممارساتها، والعمل على التقرب من الحاضنة الشعبية الثورية ودعمها بدلاً من ملاحقة رموزها، لما لهذه التصرفات من خدمة مجانية تقدمها لاعداء الثورة ممن عجز النظام وأذنابه عن اعتقالهم وكسر إرادتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة