"تحرير الشام" تعتقل مدنيين من كفرزيتا خططوا للتظاهر رفضاَ لـ"تسليم" مدينتهم

22.آب.2019

متعلقات

قالت مصادر محلية من ريف إدلب الشمالي، عناصر من القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، اعتقلت عدة مدنيين من مدينة كفرزيتا بريف حماة، خططوا للتظاهر في منطقة باب الهوى ضد الاتفاقيات التي تتحدث عن تسليم مدينتهم للنظام.

ولفتت المصادر لشبكة "شام" إلى أن عناصر الهيئة اعتقلت قرابة سبعة مدنيين من أبناء مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، والتي باتت محاصرة من قبل النظام وحلفائه، بسبب نيتهم التظاهر أمام معبر باب الهوى، للاحتجاج على أي قرار أو اتفاق يفضي لتسليم المدينة للنظام، لافتة إلى أن مصيرهم لايزال مجهولاً.

وكان انتقد المجلس المحلي لمدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، غموض في موقف قوى المعارضة وقوى الثورة وخاصة ممن يفاوض أو يحضر المفاوضات الجارية بين تركيا وروسيا حول ما يجري في ريف حماة الشمالي.

ولفت المجلس في بيان له أنه لوحظ غياب أو إسقاط أي ذكر لريف حماة في التصريحات الرسمية لمؤسسات وهيئات ولجان المعارضة عند الحديث عن المناطق المحررة، كما لوحظ من خلال التعاطي الإعلامي أن هناك تركيز على وضع مدينة خان شيخون و النقطة التركية في مورك و كأنهما جوهر الخلاف مع الروس والنظام دون الالتفات لمصير قرى ومدن ريف حماة الشمالي.

واعتبر المجلس أن صمت هيئات المعارضة حول هذا الأمر يثير الشكوك ويفتح الأبواب على التأويل و التفسير والتحليل مما يسبب الفوضى والقلق بين أهالي هذه المدن، لافتاً إلى أن تحرير مدن وقرى ريف حماة الشمالي كان ثمنه آلاف الشهداء وتدمير هذه المدن والقرى وتهجير أهلها وهم الآن في مخيمات النزوح أو تحت الأشجار أو في العراء.

وحذر المجلس باسم جميع أهالي مدينة كفرزيتا وفعالياتها المدنية والعسكرية تحذر كل من تسول له نفسه تسليم المنطقة للنظام المجرم، وحذر أي شخص يدعي تمثيل أهالي المنطقة في أي هيئة سياسة أو لجنة تفاوض أو مجلس عسكري يساهم في تنفيذ هذا المخطط بأن سيدفع ثمن مشاركته غاليا في هذه الخيانة.

ودعا المجلس أبناء ريف حماة الشمالي عامة وأبناء مدينة كفرزيتا واللطامنة ومورك للقيام بمظاهرات ترفض مخطط تسليم المناطق المحررة للنظام المجرم الذي يروج له والتأكيد على حقهم في البقاء في أرضهم التي حررت بدماء أبنائها ومحاسبة كل من تسول له نفسه تسليم المنطقة للنظام المجرم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة