تحرير الشام تعتقل مدير مشفى سرمين وقرابة 20 مدنياً في سياق حملتها الأمنية

03.تموز.2018

تواصل هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى علميات المداهمة والاعتقال في مدينة سرمين شرقي مدينة إدلب، في سياق حملتها الأمنية ضد خلايا تنظيم الدولة رغم إعلانها انتهاء العملية، طالت عمليات الاعتقال بالأمس مدير المشفى الميداني وأكثر من 20 مدنياً من أبناء المدينة، وسط استمرار قطع الاتصالات والانترنت عنها.

وأكدت مصادر ميدانية لشبكة "شام" أن هيئة تحرير الشام اعتقلت الدكتور "محمود فاتح قاق" مدير المشفى الميداني في المدينة، كما اعتقلت قرابة 20 مدنياً لا يرتبطون بأي من الفصائل واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

وذكرت المصادر أن المدينة تشهد انقطاعاً تاماً عن العالم الخارجي مع إيعاز الهيئة لصالات الأنترنت بوقف الشبكات عن المدينة وقطع الأنترنت تحت طائلة المسؤولية، فيما تتواصل عمليات الدهم والاعتقال.

وفي 30 حزيران، أنهت هيئة تحرير الشام، العملية الأمنية المشتركة التي تم تنفيذها في منطقة سرمين لملاحقة خلايا التفجيرات المنتمية لتنظيم الدولة، بعد يومين من الاشتباكات في المزارع القريبة من المدينة وضمن أحيائها.

وقالت مصادر محلية إن هيئة تحرير الشام فرضت سيطرتها بشكل كامل على المنطقة، وتمكنت من السيطرة على جميع اوكال تلك المجموعات، عثرت خلالها على مواد متفجرة وأسلحة وعبوات معدة للتفجير، كما عثر على جثث عناصر جيش إدلب الحر المختطفين قبل أسابيع وقد تم تصفيتهم.

وتشهد المدينة حالة من الهدوء والترقب داخل المدينة، فيما تتواصل عمليات التمشيط والبحث عن مطلوبين، في وقت كانت شهدت المدينة حظراً للتجوال طيلة الليل واشتباكات متقطعة في مناطق عدة ضمن المدينة وعلى أطرافها، خلفت الاشتباكات إصابة عدد من المدنيين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة