"تحرير الشام" تُعدم مخبراً للنظام بريف إدلب

01.نيسان.2020

نفذت "هيئة تحرير الشام" اليوم الأربعاء، حكم القصاص بالإعدام بحق أحد المخبرين العاملين مع النظام، بعد أشهر من اعتقاله في بلدة الجانودية بريف إدلب الغربي.

وقالت المصادر إن الحكم نفذ فجر اليوم بحق عضو مجلس الشعب السابق لدى النظام، والمتعامل مع النظام "رفعت محمود الدقة" رميا بالرصاص،، في قرية الجانودية بريف إدلب الغربي، بعد ثبوت تعامله مع النظام.

وكان اعتقل الدقة في 13 أيار من العام الماضي، بعد تسريب عدة تسجيلات صوتية له، خلال تواصله مع ضباط من النظام، يعلمهم فيها بتحركات الفصائل العسكرية بريف جسر الشغور وريف اللاذقية، ويطالب بضربهم.

وفي 16 أذار من الفائت، قالت مصادر محلية، إن قوة أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام، نفذت حكم "القصاص" بحق شاب من مدينة سلقين يدعى " فوزي نهاد حجوز"، بتهمة التخابر والتعامل مع النظام، كانت اعتقلته قبل أشهر بعد تردده لمدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام للدراسة هناك.

ولاتزال سجون هيئة تحرير الشام تغص بآلاف المدنيين المغيبين، إذ تشير إحصائيات حديثة للشبكة السورية لحقوق الإنسان إلى مقتل 25 شخصاً في سجون الهيئة تحت التعذيب، في حين لايزال قرابة 2057 شخصاً قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري على يد هيئة تحرير الشام حتى آذار/ 2020.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة