"تحرير- الشام" تُهاجم غرفة عمليات عسكرية لـ "فيلق الشام" على خطوط التماس وهذه التفاصيل

16.تموز.2021

علمت شبكة "شام" من مصادر عسكرية خاصة، أن عناصر من "هيئة تحرير الشام"، هاجمت في وقت متأخر من الليل، غرفة عمليات عسكرية على خطوط التماس مع قوات الأسد بريف إدلب، وقامت باعتقال ضابطين من الغرفة ومصادرة بعض المعدات العسكرية.

وفي التفاصيل، ووفق مصادر "شام" فإن القصة بدأت مع محاولة أحد قيادات "هيئة تحرير الشام" دخول نقاط الرباط لفصيل "فيلق الشام" التابعة لـ "الجبهة الوطنية للتحرير" على جبهة مجدليا، ليتم منعه من قبل عناصر الرباط من دخول المنطقة حتى إعطاء كلمة السر المتعارف عليها بين المرابطين.

وأوضحت المصادر أن القيادي رفض إعطاء كلمة السر، وحاول دخول المنطقة عنوة، مادفع عناصر الفيلق لاعتراضه ومنعه من دخول المنطقة، ليشتد السجال بين الطرفين، ويبادر القيادي لإطلاق النار من مسدس فردي، باتجاه أحد قيادات "فيلق الشام" دون إصابته.

تلا ذلك وفق مصادر "شام" قيام عناصر "فيلق الشام" بتوقيف القيادي ومصادرة سلاحه، ثم التواصل مع قيادة غرفة عمليات المنطقة المشتركة، وإعلامهم بتفاصيل ماجرى، ليتم تسليم "قيادي الهيئة" لعناصر من "هيئة تحرير الشام"، تم إرسالهم من قبل قيادة الهيئة لاستلامه.


وذكرت المصادر أن عناصر من "هيئة تحرير الشام" وبعد وقت قصير من تسلم القيادي واطلاعها على تفاصيل ماجرى على خطوط التماس، قامت باستقدام قوة عسكرية ومحاصرة المنطقة، وقامت بمداهمة "غرفة عمليات مجدليا"، واعتقال ضابطين من العمليات، ومصادرة معدات عسكرية خاصة بالغرفة، قبل أن يتم التواصل بين قيادة "فيلق الشام والهيئة" لحل الإشكال والذي انتهى بالإفراج عن الضابطين وإعادة المعدات.

وكثيراً ماتلجأ "هيئة تحرير الشام" لحل مثل هذه الإشكالات للقوة العسكرية، لإظهار قوتها أمام خصمها، وأنها في موقع الدفاع عن عناصرها، في محاولة لترهيب باقي الفصائل، دون أي مراعاة لحساسية المنطقة التي قامت بمداهمتها، أو تفاصيل القضية التي تدين عناصرها، دون محاسبتهم على مخالفة التعليمات والقوانين العسكرية.

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة