طباعة

"تحرير الشام وأنصار الدين والتركستان" جاهزون لمساندة درعا .... فماذا تنتظرون ..!!؟

27.حزيران.2018
طفل جريح سقط جراء القصف على ريف درعا
طفل جريح سقط جراء القصف على ريف درعا

متعلقات

أعلنت هيئة تحرير الشام في بيان سابق حمل عنوان "الجنوب يستنصرنا.. دعوة للعمل"، مد يدها لكافة الفصائل والجماعات، لتشكيل غرفة عمليات تتحد فيها الصفوف لمساندة الجنوب السوري في مواجهة الحملة العسكرية التي يتعرض لها.

وذكرت الهيئة أن في الشمال المحرر أبطال أشداء وعزائم قوية ومعنويات عالية وهي قادرة على تغيير المعادلة وقلب الطاولة إن وحدت صفها وقاتلت عدوها، مطالبة أبناء الجنوب السوري للثبات والصمود.

الدعوة لاقت استجابة سريعة من "جبهة أنصار الدين" التي أصدرت بيان حمل عنوان "وجوب النصرة وحتمية تصحيح المسار"، أعربت فيه عن استعدادها الكامل لتجاوز الخلافات والمشاركة في نصرة الجنوب السوري.

واليوم، أعلن "الحزب الإسلامي التركستاني" في بيان رسمي أيضاَ عن جاهزيته للمشاركة في أي عمل من شانه التخفيف عن أهالي الجنوب ونصرة أهل الشام.

ورغم تسارع وتيرة العمليات العسكرية في الجنوب السوري، ورغم إبداء ثلاث فصائل كبرى في الشمال السوري جاهزيتها للعمل على تخفيف الضغط على الجنوب السوري إلا أن أحداً لم يبادر للتحرك بشكل جاد وحقيقي، ولم يتعدى حراكها حتى الأن البيان الذي أصدرته، في وقت يزداد وضع الجنوب السوري تعقيداً وتشتد حدة الضغط العسكري عليه مع تخلي الحلفاء وتقدم النظام في مناطق عدة.

وقبل اتخاذ أي خطوة من قبل تحرير الشام الفصيل الأكبر في الشمال السوري، علل الشرعي في الهيئة " أبو الفتح الفرغلي" ذلك بأن العمل لنصرة درعا لا يمكن أن يقوم به فصيل واحد الآن.

ومع إعلان الفصائل الثلاث جاهزيتها يغيب أي رد فعل لباقي الفصائل ممثلة بالجبهة الوطنية للتحرير وجبهة تحرير سوريا وفصائل أخرى من الجيش السوري الحر لاسيما فصائل الغوطة وحمص ومنطقة "درع الفرات" وكأن المعركة لاتعينها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: ولاء أحمد