"تحفة دمشقية" تصل لمتحف سعودي بعد شرائها من قبل عائلة لبنانية قبل أكثر من 30 عاما

06.آب.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

نجت غرفة دمشقية نادرة من الهدم، حين احتواها متحف سعودي لروائع الفن الإسلامي، لتروي قصّة الحقبة الزمنية عام 1181هـ، عندما كانت تستخدم تلك الغرفة لاستقبال ضيوف الأسرة الدمشقية، كما تملأ مجموعة من الزخارف والنقوش الإسلامية جدرانها الخشبية، بالإضافة إلى وجود نوافذ ونافورة حجرية في أرجاء الغرفة التي احتضنها متحف إثراء بالظهران شرق السعودية.

وأوضح مدير مركز "إثراء"، علي المطيري، أن المتاحف تعد ركناً رئيسيّاً للوصول إلى مجتمع الابتكار والمعرفة والإبداع، والتي تصب في سياق رؤية 2030، حيث تتركز مهمّة المركز على تقديم برامج تعليمية وتطويرية في هذا القطاع الجديد بالمملكة، بالإضافة إلى تعريف الزوّار بروائع الفنون المعاصرة، والإسلامية، والعلوم الطبيعية.

وقالت مسؤولة المتحف في "إثراء" ليلى الفدّاغ: "إن هذه الغرفة الدمشقية نجت من عمليات الهدم والإزالة التي آذت الكثير من البيوت التاريخية في دمشق، حيث تم تفكيك الغرفة بشكل سليم من فناء منزل يقع في حارة الباشا في دمشق، والذي هُدم في عام 1978م، لتعبيد أحد الطرق".

وأضافت: "انتقلت الغرفة من سوريا إلى العاصمة بيروت في لبنان، عندما اشترتها عائلة لبنانية وحفظتها لأكثر من 30 عاماً دون عرضها للجمهور، وهو الأمر الذي ساعد على أن تبقى محتفظة بحالتها الأصلية، حتى تم شحنها إلى السعودية، لتُعرض للمرة الأولى في متحف مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي".

وتتكون الغرفة الدمشقية من 12 قطعة فنيّة، تحمل الطراز الإسلامي في أشكالها، حيث تعد "مصراعي النافذة" قلب المنزل السوري التقليدي، والتي كان ينفذ من خلالها الضوء والهواء العليل، كما يتم عرض "لوح زخرفة عجمي"، والذي يعكس العناصر الجمالية الفريدة للزخارف السطحية على جدران الغرفة، بحسب العربية نت.

وهي تعتمد بشكل كبير على الاستخدام الواسع لمجموعة من الألوان العضوية وغير العضوية على حدٍ سواء، والتزجيج الشفّاف المتعدّد الألوان المستخدم فوق معدنٍ رقيق، إذ استخدمت هذه التقنيات الفنية المتنوعة لصنع هذا اللوح الزخرفي صور مزهريات ممتلئة بالورود، بالإضافة إلى الأشكال الزخرفية النباتية والهندسية.

وتحمل قطعة "نقوش كتابات" أبياتاً في 30 لوحة موزعة في أرجاء الغرفة بخط الثُلث، من قصيدة الشاعر المصري "البوصيري" في مدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم، كما يُعرض في الغرفة "أريكة" كانت تستخدم في غرف الاستقبال العربية التقليدية لوقت طويل، حتى تخلّى الدمشقيون عن طوابق الطرز المرتفعة، وتبنّوا العادات الغربية في الجلوس على مقاعد وكراسي، وتحتوي "الكتبيّة" على أرفف تعرض مجموعة من المقتنيات العملية والفنية في آنٍ واحد، وتعكس أذواق المالك واهتماماته، كإطار الصورة، والشمعدان، حيث كان يُستخدم كمصدر للإضاءة.

وفي حال قدوم زائر من خارج المدينة، يجد نفسه أمام تحفة معمارية تسمّى "المصبّ" لما يدل موقعها المميز على أهمية الحفاوة والترحاب، بالإضافة إلى الماء في ثقافتنا الإسلامية، وتستخدم "السمندرة" لتحويل هذه الغرفة إلى غرفة مبيتٍ للزائر.

ويفصل "مدخل المقنطر" الغرفة الدمشقية إلى قسمين: العتبة، وهي منطقة الدخول الأرضية، والقسم الآخر يدعى "طرز" للجلوس والاستقبال في المناطق المرتفعة، حيث لم يشع استخدام قطع المفروشات العمودية في البيوت العربية، لهذا كان لـ "الخزانة" دور مهم في توفير مكان للتخزين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة