طباعة

تدمر عاشت ومات أهلها .. مئات العائلات تصل الشمال السوري وأخرى لازال مصيرها مجهولا

30.آذار.2016

وصلت مئات العائلات الهاربة من جحيم وويلات الحرب في مدينة تدمر إلى الشمالي السوري بعد عناء ومشقة استمرت لعدة أيام في الصحاري الموحشة.


وتحدثت مصادر عن افتراش عشرات العائلات للطرقات والمساجد في انتظار من يؤويها، في حين بدأ العالم بإرسال اختصاصين بترميم الآثار لتخريب ما دمره تنظيم الدولة من آثار.


وقد أطلقت الجمعيات والمنظمات الإغاثية عدة نداءات استغاثة للمساعدة في إيواء العائلات وتقديم الغذاء والدواء الذي نسوا طعمه بعد تجرعهم لكافة صنوف العذاب.


وقال مصدر من تنسيقية مدينة تدمر لشبكة شام إن مئات العائلات لازال مصيرها في الصحراء مجهولا، خاصة بعد أن قام الطيران الروسي باستهداف المدينة بآلاف الغارات، وتبعها بقصف كل ما يتحرك حولها.


وأشار إلى أن العديد من العائلات قضت في طريق بحثها عن الحياة ، إما جوعا وعطشا أو قصفا ومرضا، وابتزازا من قبل حواجز قوات الأسد وجهات أخرى ، خاصة أن النازح يجب عليه أن يعبر مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة ونظام الأسد والوحدات الكردية ليصل إلى بر الأمان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير